[x]

صورة| «كورونا يباع على الرصيف»... ماذا يحدث في «وسط البلد»؟

صورة صادمة| «كورونا يباع على الرصيف»... ماذا يحدث في «وسط البلد»؟
صورة صادمة| «كورونا يباع على الرصيف»... ماذا يحدث في «وسط البلد»؟

 

لا تزال أجهزة الدولة تراهن على وعي الشعب في مكافحة جائحة فيروس كورونا المستجد، بجانب الإجراءات الاحترازية والوقائية القاسية التي تتخذها الدولة، رغم أن هناك ممارسات يمكن أن تكون صادمة سواء ناجمة عن تعمد أو جهل من بعض المواطنين.

 

وخلال الأربعة والعشرين ساعة الماضية تداول العديد من وسائل التواصل الاجتماعي صورة وصفوها بالصادمة لفتاتين من الباعة الجائلين تعرض عدد من الكمامات الطبية الواقية لقائدي السيارات على الرصيف بمنطقة وسط البلد.

 

تلك الممارسة الخاطئة التي لم تتخذ فيها الفتاتان أي إجراءات وقائية لتعقيم وسلامة تلك الكمامات أثارت موجة من الغضب تارة والسخرية تارة أخرى، من العمل الذي أقدمت عليه تلك الفتاتان.

 

وظهرت في الصورة المتداولة، التي رفقتها تعليقات عدة اختلفت بين الغضب والرفض والسخرية، فتاتين من الباعة الجائلين تعرض مجموعة من الكمامات المفردة على سائقي السيارات.

وبدا من الصورة أن الكمامات التي تعرضها الفتاتان غير نظيفة أو أزيل تعقيمها بعد خروجها بطريقة خاطئة من الصندوق الخاص بها وعرضها للميكروبات والتلوث وربما للفيروسات التي يمكن أن يكون بينها كورونا.

 

ونال أحد التعليقات من أحد رواد موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك على الصورة الصادمة، قائلا: "كمامات فرط بالفيروسات، هاتاخد الكمامة بالفيروسات جاهزة، كورونا هايشعر بالسعادة هو و١٠ فيروسات أخرى.. صباح الخير الصورة من منطقة وسط البلد".

 

وجه عدد كبير من الأطباء تحذيرا شديدا من ارتداء كمامات قد تكون سببا في إصابة أصحابها بكوارث صحية بجانب عدوى كورونا، وجاء تحذير الأطباء بعد إعلان الدولة نيتها لتنفيذ قرار ارتداء الكمامات لجميع المواطنين بشكل إجباري وتعرض المخالفين للغرامة، وذلك خوفا من اتباع بعض المواطنين ممارسات خاطئة يمكن أن تكون خطر على حياتهم وليس صحتهم.


 


ترشيحاتنا