لجمالك| معلومات تفصيلية عن أنواع الليزر لتقشير البشرة

تقشير البشرة
تقشير البشرة

 

قالت الدكتورة داليا شهاب استشاري الأمراض الجلدية وتجميل الجلد والمدرب الدولي لحقن الفيلر والخيوط، إن تقشير البشرة في عالم الطب التجميلي الغير جراحي هو إجراء هام جدا لجميع النساء، حيث يتم من خلاله إزالة الطبقة الخارجية من البشرة بهدف تجددها وإعادة تكوينها وإضفاء الحيوية والنضارة على البشرة بعد أن اصبحت خالية من الشوائب والبقع والحبوب.

 

وأضافت الدكتورة داليا شهاب أن هناك الكثير من التقنيات التجميلية التي يتم بها تقشير البشرة، مثل التقشير بالليزر وعندها سيتم الاختيار بين نوعين من الليزر حسب احتياج البشرة والنتيجة المرجوة، إما الليزر المتسبب بجرح ويكون على مدار جلسة واحدة ويتم من خلاله التقشير بثاني أكسيد الكربون والذي يعالج الندوب والبثور والتجاعيد العميقة، أو  الإربيوم ليزر الذي يعالج الخطوط البسيطة والتجاعيد مع المشاكل السطحية الأخرى.

 

واستكملت أن النوع الآخر من ليزر تقشير البشرة، وهو التقشير بالليزر غير المتسبب في جرح، مؤكدة أنه لا يزيل أي من طبقات البشرة، ولكن يحفز من إنتاج الكولاجين، كما أن هذه الطريقة تشمل ثلاثة تقنيات وهم الضوء النابض والصبغ النابض والفراكشنال، وهي التقنيات التي تعالج العروق الوردية في البشرة وحب الشباب ومشاكل البشرة المتعلقة بها، حيث يتم العلاج على أكثر من جلسة للحصول على التأثير المطلوب.

 

وأشارت الدكتورة داليا شهاب إلى أن تقشير البشرة بالليزر هو إجراء آمن، ولكن هناك بعض الآثار الجانبية المحتملة والناتجة عن عملية التقشير حيث احمرار البشرة، والندوب، والانتفاخات، والشعور بالحكة، وللتقليل من هذه  الأعراض لابد من إتباع تعليمات الطبيب المختص قبل وبعد التقشير، بل ومن الممكن وصف دواء مضاد للفيروسات ومضاد للبكتيريا كإجراء وقائي، ولكن لابد من مصارحة المريض للطبيب بأي أدوية يتناولها كأدوية حب الشباب التي تزيد من فرص تكوين الندوب أو أدوية  الأسبرين التي تزيد من احتمالية النزيف بعد عملية التقشير.


ترشيحاتنا