أخر الأخبار

الصحة العالمية تكشف الحالة الوبائية للكوليرا في اليمن

صورة موضوعية
صورة موضوعية

شملت حملة التطعيم الفموي ضد الكوليرا والتي دامت ستة أيام، حوالي 400 ألف شخص بما في ذلك نحو 65 ألف طفل دون سن الخامسة في محافظات عدن والضالع وتعز.

جاء ذلك بعد أن شهدت الأشهر القليلة الأولى من عام 2019 زيادة في الحالات المسجلة للإسهال المائي الحاد في أكثر من 95 % من المديريات في كافة أنحاء اليمن.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، أن الفترة من يناير وحتى نهاية يوليو الماضي، جرى تسجيل ما يقرب من 536,000 حالة مشتبه فيها وَ 773 حالة وفاة ناجمة عنها، وكان ما يقرب من رُبع جميع حالات الاصابة المشتبه فيها من الأطفال دون الخامسة.
‪ ‬
نفذت حملة التطعيم، سلطات الصحة المحلية واليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية، بفضل الدعم المقدم من التحالف العالمي للقاحات والتحصين ‪GAVI‬ وكذلك "مشروع الصحة والتغذية الطارئ" الممول من البنك الدولي.
‪ ‬
قال ممثل منظمة الصحة العالمية في اليمن ألطاف موساني: "في خضم القتال الدائر في المناطق المجاورة، خاطر أكثر من 800 عامل صحي من الرجال والنساء الشجعان بحياتهم للوصول إلى المجتمعات المحلية المتضررة من الكوليرا – هؤلاء هم الأبطال الحقيقيون".
‪ ‬
وقالت ممثلة اليونيسف في اليمن ساره بيسولو نيانتي: "بفضل الالتزام والتفاني الاستثنائي للعاملين الصحيين المحليين في اليمن، تم الوصول إلى مئات الآلاف من الأشخاص من تلك المناطق ذات الأولوية بلقاحات التطعيم ضد الكوليرا".

تسبب وباء الكوليرا والإسهال المائي الحاد في اليمن منذ أبريل 2017 بحوالي 2 مليون حالة مشتبه فيها وَ 3,500 حالة وفاة ناجمة عنها، وسُجل ما يقرب من ثلث تلك الحالات في الأطفال دون سن الخامسة بما في ذلك 711 حالة وفاة ناجمة عنها، ومازال تفشي الكوليرا في اليمن يمثل حالة الانتشار الأكبر للوباء في العالم.
‪ ‬
تضافرت جهود شركاء الصحة في كافة أرجاء اليمن للسيطرة على أي حالات تفشي للكوليرا في المستقبل ومنع حدوثها، وتعمل اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية بشكل وثيق مع سلطات الصحة المعنية وغيرهم من الشركاء العاملين في المجال الإنساني لتنفيذ أعمال الاستجابة.
 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا