اكتشاف كوكبين بنفس كتلة الأرض 

اكتشاف كوكبين بنفس كتلة الأرض 
اكتشاف كوكبين بنفس كتلة الأرض 

أعلن فريق علماء الفلك بمرصد (كالا ألتو) في إسبانيا، عن اكتشاف دليل واضح لوجود كوكبين في المنطقة الصالحة للحياة حول نجم قزم بارد جدا يسمى «تيجاردن» اسطع وأقرب النجوم القزمة الباردة جدا من نظامنا الشمسي.

وفقا لمجلة علم الفلك والفيزياء الفلكية، يقع النجم " تيجاردن" ضمن مجموعة نجوم الحمل، على بعد حوالي 12.5 سنة ضوئية، مما يجعله النجم 24 الأقرب إلى الشمس ، وقد تم اكتشاف هذا النجم في عام 2003 بواسطة فريق علمي بوكالة ناسا .

وتبلغ كتلة " تيغاردن" حوالي 8٪ من كتلة الشمس ، ويبلغ نصف قطره 10٪ من نصف قطر الشمس ، وتبلغ درجة حرارته حوالي 2,630 درجة مئوية، وبرغم نوعه الطيفي M7 V ، فإنه يظهر القليل من النشاط نسبيا.

وكان النجم "تيجاردن" خضع للمراقبة لمدة ثلاث سنوات بحثاً عن اختلافات دورية في سرعته، وقد أظهرت البيانات بوضوح وجود اثنين من الكواكب تشبه الكواكب الداخلية لنظامنا الشمسي، وهي أثقل بقليل من الأرض وتقع في المنطقة الصالحة للحياة حول النجم تيجاردن.

تمت تسمية الكوكبين تيجاردن "ب" و تيجاردن "ج" ، ولهما كتلة تصل إلى 1.05 و 1.1 كتلة أرضية ، على التوالي ، وهي من بين الكواكب الأقل كتلة التي اكتُشفت حتى الآن.

يدور الكوكبين داخل منطقة النجم الصالحة للحياة ، حيث يكون الماء السائل ممكنًا على السطح ، على الرغم من أن أحد الكواكب يحتاج إلى غلاف جوي خاص إلى حد ما للسماح بالمياه على سطحه ، وتشير القياسات إلى أن الكوكبين يدوران حول النجم "تيغاردن" في 4.9 و 11.4 يومًا على التوالي.

و بحسب التقديرات فإن عمر هذا النظام الكوكبي حوالي 8 مليارات سنة ، أي ما يقرب من ضعف عمر كوكبنا.

ولو افترضنا وجود كانت ذكية على أحد تلك الكواكب ففي خلال غضون بضعة عقود سيكون من السهل بالنسبة لهم اكتشاف الأرض.

ففي الفترة بين عامي 2044 و 2496 ، سيكون موقع النجم "تيغاردن" مناسباً لرؤية حافة نظامنا الشمسي وينبغي أن يكون سكانها (إن كانوا موجودين) قادرين على إكتشاف الأرض باستخدام ما يسمى طريقة العبور حيث يرصدون كوكبنا يمر مباشرة أمام قرص الشمس من زاوية رؤيتهم.

ترشيحاتنا