جو بايدن| أمل الديمقراطيين لهزيمة ترامب..مازال «غير واثق»

جو بايدن
جو بايدن

«رغم الشكوك التي مازالت تملئ عقل بايدن حول إذا ما كان يجب عليه الترشح للرئاسة أما لا، فأنا لا أشك ولو للحظة واحدة في أنه سيخوض هذه المنافسة، وأنه مرشح الحزب الأفضل لمواجهة وهزيمة ترامب»..هكذا يقول النائب الديمقراطي سيدريك ريتشموند ممثل ولاية لويزيانا في مجلس النواب الأمريكي خلال تصريحاته التي نقلتها صحيفة نيويورك تايمز في تقريرها عن ترشح نائب الرئيس الأمريكي السابق، جو بايدن لانتخابات عام 2020. 


بعنوان:« خطة بايدن للترشح للانتخابات أوشكت على الانتهاء»، يقول تقرير الصحيفة الأمريكية أن بايدن يبدو أكثر جرأة وثقة واستعدادا لخوض الانتخابات لرئاسة أمريكا هذه المرة، وربما أكثر بكثير مما كان الوضع عليه منذ أربعة أعوام عندما تنازل «بايدن» على مضض من أجل المرشحة الأقوى في ذلك الوقت هيلاري كلينتون، أضف إلى ذلك واقعة وفاة ابنة - بو بايدن- التي لم يكن مر عليها وقت طويل.


ويشير تقرير نيويورك تايمز إلى أن تحركات «بايدن» يبدو أنها كلها تسير في اتجاه واحد وهي انه يدرس بجدية احتمالات خوضه للانتخابات الرئاسية القادمة، حيث يتحدث بشكل مستمر ومكثف مع عدد من السياسيين الديمقراطيين أصحاب الخبرة الطويلة، ويحاول معرفة أعداد النواب المؤيدين له، والجهات التي ستدعمه حال ترشحه للإنتخابات. 


وذكرت الصحيفة الأمريكية أن الديمقراطيين والسياسيين حول «بايدن» يؤكدون أن النائب السابق سيخوض الانتخابات وأنه جاهز بنسبة 95%.


وأضاف التقرير الأمريكي أن «بايدن» بالفعل قام بجمع عدد من المستشارين المقربين ليكونوا في حملته، وأنهم الآن بصدد البحث عن مقر بولاية ديلاوير أو بالقرب من فيلادلفيا على أن يبدأ عملهم بشكل رسمي في شهر ابريل القادم.


وفي تصريحاته التي نقلتها الصحيفة، يؤكد النائب ريتشموند أن الديمقراطيين سيتمسكون بـ «بايدن» على أن يكون هو أملهم الأقوى لخوض هذه المنافسة نظرًا لخبرته السياسية الطويلة ورصيده الجيد طوال فترة خدمته كنائب للرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال السنوات الماضية، والأكثر من ذلك أنه الأقدر بين الجميع على هزيمة ترامب، وهو ما يسعى إليه الحزب الديمقراطي في المقام الأول.


ولكن في خطابات سابقة لبايدن، ظهر وكأنه كان يدرس الأمر بشكل جيد لأنه وفقًا لتصريحاته «لا يريد أن يهدر وقت ومجهود أي ممن سيعملون معه إن لم يكن متأكدًا بنسبة كبيرة أن ذلك الجهد سيؤتي ثماره في هزيمة ترامب»، هذا إضافة إلى الضغط الشديد الذي ستتعرض إليه عائلته.


وعلى الرغم من أن «بايدن» يحظى بدعم الكثير من السياسيين والمقربين له الذين يرونه مُخلص الولايات المتحدة من ترامب، إلا إنه الشخص الوحيد الذي مازال غير واثق من ذلك، -وفقًا للصحيفة-.

كان بايدن قد أعلن أكثر من مرة أنه مازال يدرس قرار خوضه للانتخابات الرئاسية القادمة، لكنه حتى الآن، لم يعلن عن ذلك بشكل رسمي ونهائي.


جدير بالذكر أنه علاقة ترامب وبايدن لم تكن جيدة طوال السنوات الماضية، حيث تراشق الطرفان بالألفاظ من خلال الخطابات الرسمية وموقع التدوينات القصير «تويتر».
 


 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم