علاج جديد لمرض «الزهايمر» بكندا

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

توصل العلماء في مركز الإدمان والصحة العقلية في تورنتو بكندا، علاجًا جديدًا يعيد ساعة الذاكرة، المرتبطة بالشيخوخة والكآبة ويحسنها.

 

ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، يأمل الأطباء في أن يساعد العلاج الجديد المرضى المصابين بالمراحل الأولى والمبكرة من الزهايمر، و تبدأ التجارب على البشر في غضون عامين، وفقا لما أعلنه الباحثون خلال اجتماع للجمعية الأمريكية للعلوم المتقدمة.

 

وبحسب الخبراء، فإن العلاج المعدل صمم بحيث يمكنه أن يعكس حالات النسيان ويعيد الذاكرة اليومية، ويبشر باستعادة خلايا الدماغ إلى حالتها أيام الشباب. ويعتقد أن العلاج الجديد سيتيح للمرضى استعادة اللحظات المبكرة من اليوم وموضع مفاتيح السيارة أو المنزل وتذكر الوجوه وسبب دخول هذا المكان أو تلك الغرفة، وهي الأمور التي تزعج حياة كبار السن أو أولئك الذين تجاوزوا الخمسين من أعمارهم.

 

ويتوقع أن يأتي العلاج على شكل أقراص يتم تناولها يوميا، وتساعد كبار السن على إبقاء ذاكرتهم نشطة ويقظة، كما يأمل الباحثون أن يساعد في تحسين حالة العجز في الذاكرة والمعرفة مثل تلك في المراحل الأولى من مرض الزهايمر، والعلاج الجديد عبارة عن نسخة معدلة من مركب كيماوي يستخدم في علاج الاكتئاب والاضطراب النفسي، والنسخة المعدلة قادرة على استهداف الخلايا الدماغية المتضررة المرتبطة بالذاكرة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم