قصص وعبر| راغب المتعة الحرام بـ«قميص نوم»

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

رغبة جامحة عصفت بعصابة «المتعة الحرام» ثلاثة نساء، ورجلان، خاضوا في ثورة من الرغبات، وقادهم تسلط الحرمان للبحث عن تحقيق هدف يخاصم الفطرة، للوصول السريع إلى حياة الترف والغنى، حتى ساقهم القدر إلى السقوط في الهاوية.

 

في جلسة تفوح منها رائحة الجريمة، هدتهم عقولهم إلى فكرة تبرأ منها الشيطان، استغلوا راغبي المتعة المحرمة، لابتزازهم من خلال صفحة على موقع التواصل الاجتماعي لسهولة العثور على ضحاياهم، والبعد عن أعين رجال المباحث.

 

سهرات ليلية، وكلمات تثير غرائز ضعاف الأنفس، تعدد الضحايا واستسلموا أمامهم خشية الفضيحة، مثلوا بأجسادهم أحياء، وأجبروهم على ارتداء قمصان نوم، وتصويرهم في أوضاع مخلة، والاستيلاء على كل متعلقاتهم، تحت تهديد السلاح.

أقرأ ايضاً  قصص وعبر| الأم وابنتها وحفل تعذيب على شرف الرذيلة

جلس الشاب الثلاثيني يقلب في مواقع التواصل الاجتماعي، عابثًا بعد أن سيطرت عليه غريزته الحيوانية، فوقعت عيناه على إحدى الصفحات التي تحقق رغبته، تهللت أساريره، وارتدى أفخر الثياب، تنطلق منه رائحة البرفان الذكية، وما إن استقبلته إحداهن، واصطحبته إلى غرفة النوم، حتى نجحت في تجريده من ملابسه، ولم يكن يعلم بأنه وقع ضحية غريزته الحيوانية.

 

فجأة علت وجهه علامات الرعب والهلع، وتملكت جسده برودة شديدة بعد زوال الدفء الذي كان يحيط به، وارتعدت أنامله حيث رجلان تعلو وجهيهما هبة الإجرام، وفي يديهما سلاحًا أبيض "سكين" يجبرانه على ارتداء قميص نوم، وإجباره بالتوقيع على إيصالات أمانة، وتصويره في أوضاع مخلة، وتهديده بدفع مبالغ نقدية.

أقرأ ايضاً  قصص وعبر| قتل ابنه خوفًا من الفضيحة

الرفض معناه نشر تلك اللقطات على مواقع التواصل الاجتماعي، امتثل الشاب لأومراهما، ونزل يجر أذيال الخزي والعار، تعصف برأسه التساؤلات، وخشية الفضيحة التي ستلحق به، تهدر كرامته، وبعد تفكير عميق اتخذ القرار غير مبال بالفضيحة لكن كان شغله الشاغل هو الانتقام من تلك العصابة التي زلزلت كيانه.

 

توجه إلى قسم شرطة حلوان، وتقدم ببلاغ يتهم فيه النساء الثلاث باستقطابه، والاستيلاء على متعلقاته، وتهديده، فقامت على الفور فرقة من رجال المباحث بعمل التحريات المكثفة، التي أفادت بقيام عصابة الرذيلة، بإنشاء حسابات وهمية عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، لاستدراج ضحاياهم بغرض لممارسة الشهوة الحرام، مقابل المال.

 

التحريات أكدت كافة المعلومات التي وردت في بلاغ الضحية، وأنه تحت تهديد السلاح خلع ملابسه وارتدى قميص نوم، وأكره على التصوير، وابتزاه والتهديد بالتنازل عن  جميع المتعلقات الخاصة به، أو فضحه بنشر فيديوهات الخاصة به.

 

وبتقنين الإجراءات، واستصدار إذن النيابة، تم القبض عليهم، وعثر بحوزتهم على فيديوهات للشاب مرتديًا قميص نوم، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكاب الواقعة، فتحرر المحضر اللازم، وأخطرت النيابة التي باشرت التحقيقات، لتقرر حبسهم  4 أيام على ذمة التحقيقات.

 

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم