حكايات| «بكرسي متحرك وجناحين».. أسامة كمشاد يحلق بجوار قمة خوفو

أسامة كمشاد في منطقة الأهرامات
أسامة كمشاد في منطقة الأهرامات

لا يمكن وصف الكويتي أسامة كمشاد، بأنه متحدي إعاقة، ولكن يجوز القول بأنه يتحدى الجاذبية، فلديه جناحين من الإرادة والثقة، تمكن من خلالهما التحليق عبر لعبة القفز الحر، بجوار قمة هرم خوفو بالجيزة.


إصابة تعرض لها تسببت في شلل نصف، أوقفته عن العمل لكنها لم تستطع من إيقافه عن الحياة، ويتسلح بإرادته ليكون أحد 3 لاعبين بالعالم من ذوي الاحتياجات الخاصة يمارسون القفز الحر.

أسامة كمشاد يروي لـ«بوابة أخبار اليوم» تجربته مع القفز الحر، وعن شعوره خلال ممارسته هذه الرياضة بمنطقة الأهرامات..


◄ كيف وجدت قفزة اليوم فوق منطقة الأهرامات؟
هذه أول مرة أقفز من فوق منطقة الأهرامات، وهو شعور غير عادي لا أستطيع أعبر لكم عن القفز العادي، فكيف أوصف الإحساس فوق الأهرامات شعور غريب جدا "وناسة" بالكويتي.

◄ أين بدأت قصتك مع هذه الرياضة الخطرة؟ 

بدأت القفز بالمظلات في عام ٢٠٠٢ كلاعب، ثم تعرضت لإصابة في 2007 خلال أحد التدريبات العسكرية أثناء عملي في الجيش الكويتي، وليس لها علاقة بالطيران فتسببت في كسر في الظهر وبالتالي شلل نصفي، ولكن الحادث لم  يمنعني من مواصلة حبي للرياضة وممارستها وبدأت في البحث في أن أعود لممارسة الرياضة مرة ثانية ارجع.


◄حدثنا عن جولاتك وما الدافع وراء تسجيل رقم قياسي؟

الفكرة لم تكن مجرد تسجيل رقم قياسي، ولكن كانت فكرة للعودة لممارسة الرياضة ومن حسن الحظ كنت أنا الوحيد الذي قفز من هذا لارتفاع فأنا العربي الوحيد في منطقة الشرق الأوسط من يقوم بهذه الرياضة من ذي الاحتياجات الخاصة، ونحن ثلاثة على مستوى العالم واحد من أمريكا والأخر من بريطانيا وأنا من الكويت، فقط تمنيت الرجوع للرياضة وأشعر بالتميز لكوني العربي الوحيد الذي يمارس هذه الرياضة.

لا أستطيع الحديث عن الإحساس والشعور التي تمنحني إياه رياضة القفز الحر، ولكن أنصح الجميع بالتجربة إذا جربتها مره لن تتركها أبدا.


اقرأ حكاية أخرى: في النوبة.. ركوب الأمواج «أكل عيش مش لعب عيال»


◄هل لديك نية لتسجيل رقم قياسي آخر باسمك ؟

إن شاء الله سوف أحقق رقما قياسيا عن قريب وأتمنى تسجيله في مصر.


 

◄هل التدريبات تختلف عن الشخص العادي ؟

تختلف كثيرا فمع الإعاقة أكون حساس جدا، صحيح ما في حركة بالجزء الأسفل، لكن أي حركة في الجزء العلوي من الجسم تؤثر في الأداء، ومن الممكن أن تؤدي إلى اختلال التوازني.


◄هل تأقلمت مع ممارسة القفز الحر بجسدك العلوي فقط؟

من أجل أن أقوم بالقفز مع وضعي الجديد اخترعت جهاز يثبت قدمي أثناء القفز، ومركز الأطراف الصناعية التابعة لوزارة الصحة الكويتية نفّذ مشكورا تلك الفكرة.

 

اقرأ حكاية أخرى: أكبر مضيفة طيران في العالم.. «المزاج» يحدد رحلاتها

 

◄ كيف تتقبل أسرتك ممارستك لهذه الرياضة الخطرة؟

لمن لم يجرب أكيد يخاف عليّ، ولكن هما تعودوا الآن أنا سجلت  فوق الـ٦٠٠ قفزة وهم تعودوا

 

◄ أين تجد نفسك في السماء أم الأرض؟

أجد نفسي في السماء أكثر من الأرض لأني أطير، لكن السماء لا تمنحني قوة فالقوة موجودة بحمد الله على الأرض وبالجو، ولكن في السماء أشعر بحرية أكبر.


◄ تعرضت لإصابات خلال العبة ؟

نعم تعرضت لإصابات بسيطة أثناء الهبوط، لأن الهواء شديد فهبطت بسرعة وارتطمت بالأرض.


 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم