10 أسباب.. كلمة السر في «تأخر رحلات الطيران» حول العالم

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية


قد يحدث أن تتأخر رحلات الطيران، في أي دولة في العالم، ولكنه لا يتجاوز حدود الأمر العارض، مهما تباينت أسبابه، وفي سياق التقرير التالي نرصد أبرز الأسباب الشائعة وراء تأخير الطائرات.

من جانبه يقول أحد الخبراء في مجال الطيران، - رفض ذكر اسمه - إن تأخر إقلاع رحلات الطيران، يرجع إلى عدة أسباب؛ الشق الأول متعلق بشركة الطيران، والآخر من الملاحة الجوية.. نتناولها كالتالي:

• تأخيرات ناتجة عن شركات الطيران


1- مشكلة تقنية 


واحدة من أكثر الأسباب شيوعا لتأخير الرحلات الجوية هي وجود عطل في الطائرة، على الرغم من أن شركات الطيران ملتزمة بالقيام بعدد من الفحوصات على الطائرة إلا أنه من الممكن أن يحدث عطل قد يدفع الركاب إلى الانتظار على متن الطائرة أو تغير الطائرة أو قد يصل الأمر إلى قضاء ليلة في بلد الإقلاع.


2- تأخر الأمتعة
 
التأخر في تحميل الأمتعة المسجلة يجعل إقلاع الطائرة يتأخر بعض الشيء.


3- تأخر الرحلة التالية 

عندما تتأخر طائرة، ويكون لديها رحلة تالية، فينتج عن تأخر الرحلة الأولى تأخر الرحلة التالية.


4 – تزويد الوقود


قد تتأخر الرحلة لتزويد الطائرة بالوقود.




4- الركاب 

في بعض الحالات تتأخر الرحلات، بسبب انتظار ركاب "الترانزيت"، وتأخر الرحلة الأولى للركاب يدفع بتأخر الرحلة الثانية لانتظارهم .

5- طاقم الطائرة

تأخر أحد أعضاء طاقم الطائرة قد يتسبب في تأخر الرحلة، وأيضا اعتذار أحد أعضاء الطاقم لمرضه أو لشيء مفاجئ قد يتسبب في تأخر الرحلة حتى يتوفر بديل له.


7 – قائد الطائرة 


إذا كان قائد الطائرة، قد تأخر في رحلة سابقة لأكثر من 8 ساعات، قد تفوت الطائرة على الركاب، وبالتالي يجب على طيار آخر القيام بالرحلة، وذلك لأن هناك قانون يمنع الطيار من العمل أكثر من 8 ساعات متواصلة ويفرض عليه الراحة أولًا. 


• الملاحة الجوية


8- سوء الأحوال الجوية 

تعد الأحوال الجوية السيئة أحد الأسباب الرئيسية في تأخر الرحلات، وذلك لأنه لا أحد يستطيع التحكم في الطبيعة.

9- منطقة الانتظار 

وجود ازدحام في مطار الوصول أو الإقلاع، يجعل الطائرة تدخل إلى منطقة الانتظار، ويتم سحبها طائرة تلو الأخرى على حسب المسافة البينية الآمنة بين الطائرات، أو الفاصل الزمني، وهذا ما قد يؤخر الرحلة.

10- حالات طارئة 

هناك بعض الطائرات التي تصنف بأنها حالة طارئة،  كالإسعاف الطائر، أو تعرض طائرة لعطل فني  خلال رحلتها، أو وقود الطائرة غير كاف، أو في حالات اختطاف الطائرة؛ هذه الحالات تكون لها أولوية في عملية الهبوط وسحبها من منطقة الانتظار، ولذلك قد ينتج تأخر للرحلات الأخرى، وفي كل الأحوال فيما يتعلق بهذا الشق، فإن أي تأخر للطائرة لا يعد تأخيرًا طالما أنها وصلت بسلام.


 

 

 

 

 

ترشيحاتنا