تحضيرات موكب الكباش | تطوير البنية التحتية وعودة الوجه الحضاري

طريق الكباش
طريق الكباش


ساعات ويبدأ أضخم وأكبر كرنفال فى تاريخ الأقصر الحديثة، لم يتبق إلا ساعات ويرفع الستار عن حلم طال إنتظاره بإعادة الكشف عن طريق المواكب الكبرى او طريق الإله او طريق الكباش، الذى ظل العالم ينتظر عودته إلى الظهور بعد طمسه لأكثر من ألفى عام، والذى يعد أقدم أثر أقيم على أساس دينى  وشارك معظم ملوك مصر القدماء فى إنشائه طوال 1500 عام، ليحكى تاريخ أعظم حضارة عرفها الإنسان، ويربط بين أكبر معابد مصر الفرعونية، وهى مجموعة معابد الكرنك ومعبد الأقصر الذى يعد واحدا من أكمل وأجمل المعابد الفرعونية، الطريق يبلغ طوله 2700 مترا وعرضه 36 مترا ويصطف على جانبيه يوم إنشائه 2300 تمثالا على شكل أبو الهول، يبلغ طول التمثال الواحد 5 أمتار وإرتفاعه مترين و75سم ووزنه 5 أطنان.


فى هذ التحقيق نرصد كل مايدور فى الأقصر، وماتم فيها من جهد لتكون هى قبلة السائحين من كل أجناس الأرض فى ليلة عرسها.


تطوير البنية التحتية

 لم يتوقف الأمر عند المشروع الأصلى وهو إعادة كشف طريق الكباش بل كان خطة التطوير تسير جنبا إلى جنب مع تطوير البنية التحتية وتطوير الخدمات، بتوجيهات الرئيس السيسى كما يقول  المستشار مصطفى ألهم محافظ الأقصر، وبدأ العمل بتنفيذ خطة لتجديد الهوية البصرية لطريق الكباش، ضمن رؤية فنية تستهدف إضفاء هوية موحدة لمدينة الأقصر بكاملها، باعتبارها مدينة سياحية ومقصدا سياحيا بارزا، مع تنفيذ أعمال الإنارة على جانبي الطريق بما يتيح الزيارة ليلاً، إلى جانب استكمال أعمال الرصف والتشجير حتى نهاية طريق الكباش، على النحو الذي يحقق المظهر الحضاري المميز لهذا الموقع الأثري. 

 

اقرأ أيضا : زاهى حواس: إحياء طريق الكباش حدث علمى وحضارى وأثرى فى غاية الأهمية


طلاء منازل الأقصر

ويضيف المحافظ المستشار مصطفى ألهم أن محافظة الأقصر إنتهت من  طلاء واجهات ما يقرب من 2000 منزل بالمناطق المستهدفة داخل مدينة الأقصر، وذلك استعداداً للاحتفالية المرتقبة، كما تم 8400 متر طولى أعمال بردورات، وتنفيذ 35000 أعمال انترلوك، وتنفيذ كل أعمال الرصف التي تشمل 16 كم بطريق المطار (طريق مزدوج)، و1 كم طريق مدخل المعبد، وطريق السيد يوسف، وطريق الكباش الغربي من كوبري المطار حتى كوبري المطحن، والتى إنتهت بنهاية جميع أعمال المرافق.


عودة الوجه الحضارى الأقصر
وأضاف بأن ذلك يتم في إطار توجه الدولة لاستعادة الوجه الحضاري لمدينة الأقصر ورفع كفاءتها وتطويرها بصورة كاملة، لتظهر بالصورة التي تليق بها أمام السائحين الزائرين من كافة دول العالم، واستمرارا لمشروعات التطوير السابقة التي شملت مشروع الكورنيش العلوي والسفلي، وتطوير 4 ميادين رئيسية وحديقة الطفل، وتطوير ساحة سيدي أبو الحجاج وشارع السوق السياحي، ومشروع إنشاء مرسى سياحي جديد ومرسى معدية الأهالي، وضم عدد 2 عبارة نهرية جديدة ومشروع إعادة إنارة جبل القرنة بالبر الغربي، وغيرها من مشروعات التطوير الأخرى.

 

اقرأ أيضا : طريق الكباش.. موكب عودة السياحة الثقافية لعصرها الذهبي


ويضيف المستشار مصطفى أنه تم تنفيذ أعمال تطوير عدد 2 ميادين، هما ميدان النافورة وميدان مدخل المطار، وتنفيذ عدد 2 نافورة وهما نافورة المطار ونافورة ميدان الملك عبدالله، كما تم تحديد 5 طرق لتشجيرهم وهم طريق المطار والكباش ومعبد الكرنك والتماسيح ومكتبة الأقصر والكومنولث وميدان الملك عبدالله، وقد تم الإنتهاء من 5 طرق، كما تم إنشاء عدد 2 ميدان آخرين بطريق المطار بالزراعات والإضاءة وطرق الري الحديثة، وتجميل وتزيين ميادين المدينة حتى تواكب ذلك الحدث الهام والمرتقب.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي