كتب محمد زهير

أكد القائم بأعمال وزير التنمية الإدارية د.أحمد سمير أن الوزارة طرحت الكوبونات الخاصة بأنابيب البوتاجاز على بطاقة التموين بجميع المحافظات ويتم صرفها بداية مارس المقبل.

وأضاف أنه تم التعاقد مع الشركات ليتم صرف 3 أنابيب صيفًا، و4 أنابيب شتاء كل شهرين ويصرف لكل فرد 3 أرغفة للفرد الواحد  و5 لتر بنزين للسيارة يوميًا.  

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقد، الأربعاء 6 فبراير، بمقر الوزارة تحت عنوان "مشروع منظومة دعم البوتاجاز والبنزين والخبز"

وقال د.سمير إن صرف الكوبونات سيتم من خلال متاجر التموين أو الباعة المتجولين بعد أن تم التعاقد مع ثلاثة شركات وهم "افيت وسمارت وفيرست داتا" لشراء الماكينات وتدريب أصحاب مكاتب التموين على استخدامها، موضحًا أنه سيتم صرف الأنابيب بمعدل شهري أنبوبة فس الصيف وأنبوبه ونصف  شتاء للأسر التس يتراوح عددها بين فرد وثلاثة أفراد وبمعدل شهري أنبوبة ونصف صيفا وأنبوبتين شتاء للأسر الأكثر من ثلاثة أفراد بمبلغ 5 جنيهات للأنبوبة الواحدة.
 
وأوضح أن من لا يحملون البطاقة الذكية من الممكن أن يتوجهوا لأقرب مكتب تموين لاستخراج بطاقة ذكية خاصة بالبوتاجاز أو الخبز أو الاثنين معًا، مضيفًا أن مجلس الوزراء لم يحدد بعد سعر الأنبوبة غير المدعومة متوقعًا أن يصل سعرها إلى 25 جنيهًا.

ولفت إلى أن المواطن الذي يفقد بطاقته عليه تقديم محضر واستخراج بدل فاقد خلال 15 يومًا مما يمكنه من الحصول على الدعم شهريا دون تأخر وإذا حدث أي نوع من أنواع التأخر في استخراج تلك البطاقات عليه الاتصال بالمكتب الرئيسي بالوزارة على الرقم 19765 وستقوم الوزارة بمعاقبة كل من يقوم بتأخير استرجاع الكوبون مرة أخرى .

وعلى جانب آخر أكد د.سمير أن وزارة التموين ستقوم بتوزيع حصة جوال الدقيق على المخابز بالسعر الطبيعي ورفع الدعم عنه وذلك للحد من كمية الجوالات التي تباع بالسوق السوداء لأن سعر جوال الدقيق الواحد يصل سعره إلى 2800 جنيه ولكنه بعد الدعم 160 جنيه للجوال الواحد وسيقوم صاحب المخبز بتجميع عدد الأرغفة التي قام ببيعها وتم تسجيلها عن طريق الجهاز وصرف دعمها من مكتب التموين والذي يقدر سعر الرغيف الواحد 34 قرش فيكون الدعم في سعر الرغيف وليس جوال الدقيق .

أضاف أن كوبونات الخبز تقوم على توفير مليار جنية تهدر سنويا من قبل السوق السوداء وتقوم أيضا على توصيل الرغيف المدعم الى من يستحقون وليس الى تجار الدواجن وغيرهم .

كما اكد على ان الوزارة ستصرف لكل فرد 3 ارغفة ولكنها تقرب الى اقرب خمسة بمعنى ان اسرة تتكون من اربع اشخاص يصرف لها 15 رغيف يوميا  واضاف انه عن طريق الكوبونات الذكية يستطيع المواطن صرف ما تحتاجة الاسرة خلال ثلاثة ايام دون التردد على المخابز يوميا ولكن لا يطبق سياسية الترحيل بمعنى ان المواطن الذى لم يحصل على حصته اليوميه لايستطيع صرفها فى اليوم التالى موكدا ان التطبيق سيتم خلال 3 شهور.

وعن كبونات البنزين اكد د. سمير ان الوزاره لم تصل الى حل نهائى لهذه الازمه ولكن اقرب الافكار الى التطبيق ان يصرف لكل سياره 5 لترات يوميا بمعدل 150 لتر شهريا ومن يزيد احتياجه عن هذه الكميه يستطيع شراء البنزين بالسعر الحر والذى يصل الى 2.5 جنيه للتر