الهام عبد الفتاح

تعتبر دورة لندن الأوليمبية هي قمة الأحداث الرياضية في عام 2012 ،فقد سجلت هذه النسخة من البطولة الأوليمبية تهاوى العديد من الأرقام القياسية فى كثير من الألعاب.

ومن أكثرالأماكن التي شهدت تحطم الأرقام القياسية في لندن 2012كان حمام السباحة الأوليمبي وأبرز نجومه على الإطلاق هو مايكل فيليبس السباح الأمريكى .

 وعلى الرغم من عدم تسجيل فيليبس أي رقم قياسي عالمي ،لكنه في لندن 2012 حصل فى نهايه الدورة على جائزة أعظم سباح أوليمبي على الإطلاق .

وهذه الجائزة استحقها السباح الأمريكي، بعد إحرازه لست ميداليات  في هذه البطولة، ليستكمل عدد ميدالياته إلى 22ميدالية من بينها 18 ميدالية  ذهبية  كسر بهم الرقم القياسي المسجل باسم  لاريسا  لاتينيا لاعبة الاتحاد السوفيتي  السابق  في الجمباز  والتى أحرزت 18 ميدالية واستمر رقمها طويلا ،حتى تحطم على يد مايكل فيليبس .

 ولم يكن فيليبس وحده  فى سباق تحطيم الأرقام القياسية  ولكن تألقت مواطنته الصغيرة ميسي فرانكلين البالغة من العمر 17 عاما  وحققت 4 ميداليات   ذهبية  في أول ظهور لها  وحطمت  الرقم العالمى  لسباق 200 متر ظهر وساهمت مع الفريق الأمريكي للسيدات  في تحطيم رقم سباق التتابع للمتنوع .

 ولم يغب الصينيون عن سباق الأرقام القياسية، حيث أصبح السباح الصيني سون أول سباح في خلال 32 عاما يفوز بسباقي 400 متر و1500 متر  وحطم رقمه القياسي العالمي لسباق 1500 متر وكانت مواطنته بى شيوين ، هي أصغر سباحة تفوز بميداليتين  ذهبيتين واقتربت أرقامها  من أرقام الرجال  وتبلغ بى من العمر 16 عام ,أما اصغر سباحة على الإطلاق في البطولة في الليتوانية  روتا ميلويتى الفائزة بسباق 100متر صدر وتبلغ من العمر 15 عاما .

 وحفظ أسامة الملولى التونسي ماء وجه العرب في قائمة الأرقام القياسية، حيث أصبح أول سباح ينال ميدالية في سباقات المياه المفتوحة  إلى جانب أحواض السباحة  وحصل أسامة على ذهبيه المياه المفتوحة  وبرونزية سباق 1500 متر.

وتأتى ألعاب القوى كثاني أكثر اللعبات، التي شهدت تحطم الأرقام القياسية في لندن 2012وكان نجمها الأول هو يوسين بولت النجم الجامايكى، الذي استحق عن جدارة لقب أسرع رجل فى التاريخ.

وقد حسمت  دورة الألعاب الأوليمبية بلندن 2012 الخلاف بشأن استمرار كرة القدم  ضمن الجدول الأوليمبي من عدمه والفضل يعود إلى الرقم القياسي  في الحضور الجماهيري، الذي شهدته الدورة في مسابقة كرة القدم حيث حضر حوالي 2,18مليون شخص في 58 مباراة أقيمت ضمن منافسات  الرجال والسيدات والتي انتهت بفوز المكسيك بالذهبية بينما فازت في منافسات السيدات الولايات المتحدة الأمريكية وضرب فريقها الرقم القياسي  في عدد مرات الفوز باللقب الأوليمبي حيث فاز بأربع ميداليات ذهبية  من سبع بطولات هي عمر كرة القدم النسائية في الدورات الأوليمبية .

وبلغ الحضور الجماهيري  في لقاء النهائي بين المكسيك والبرازيل في منافسات الرجال 86162 مشاهد وهو أكبر حضور لأي منافسات  في اوليمبياد لندن بينما بلغ الحضور في نهائي منافسات السيدات 80203 أشخاص وهو أكبر عدد يتابع مباراة أوليمبية للسيدات كما أنه رقم قياسي  جديد لمباراة لكرة قدم سيدات في أوربا.

وحقق الجمباز الإيقاعي الروسي رقما قياسيا  في مواصلة السيطرة على ذهبيات هذه اللعبة، التي تتسم بالرشاقة والقوة وهى الدورة الرابعة على التوالي ،التي تفوز روسيا بذهبية الفردي العام بعد فوز اللاعبة الروسية إيفجينا كانابيفا  بها .

وشهدت دورة لندن لأول مرة مشاركة لاعبتين سعوديتين في الدورات الأوليمبية وهما وجدان شهرخانى فى الجودو وسارة العطار فى ألعاب القوى .

وقد تميزت دورة لندن 2012 بالعديد من الأرقام القياسية في النواحي التنظيمية أبرزها :  11 مليون بطاقة لحضور الألعاب الاوليمبية بيع 75% منها في بريطانيا و6 ملايين و600 ألف بطاقة بيعت للبريطانيين انفسهم. اما الباقي فقد توزع بين اللجنة الاولمبية الدولية (5%) والرعاة (8%) واللجان الاولمبية الوطنية (12%).

كما أنفقت بريطانيا 3ر9 مليارات جنيه إسترليني (5ر14 مليار دولار آو 6ر11 مليار يورو) على تنظيم الألعاب ،و تنافس  10490 رياضيا على 302 ميدالية في 26 رياضة ،  و تكلف امن الألعاب نحو 553 مليون جنيه استرليني (690 مليون يورو)، بينما ارتفعت ميزانية حفلي الافتتاح والختام الى 81 مليون جنيه (101 مليون يورو).

بيعت مليون قطعة من التجهيزات وأدوات الدعاية الرياضية منها 26400 كرة مضرب و600 كرة سلة و6 ألاف لوحة هدف للتصويب بالقوس والنشاب.

زار  لندن مليونا شخص لحضور الألعاب، وفق الوزير المكلف بالإشراف على الألعاب الاولمبية هيو روبرتسون، وقام المتفرجون بنحو 20 مليون رحلة مستخدمين نظام النقل العام منها 3 ملايين في اليوم الأكثر اكتظاظا.

وقد بنى 46 ألف عامل المجمع والقرية الاولمبيين، وتم بالإجمال حشد 200 ألف شخص منهم 100 ألف متعاقد و70 ألف متطوع.

كما قطعت الشعلة الاولمبية مسافة 12875 كلم (8 الاف ميل)، وانتقلت عبر بريطانيا لمدة 10 اسابيع قاطعة ما معدله 177 ميلا يوميا.

ومن أطرف الأرقام خلال الدورة أن 70 خروفا و12 حصانا و3 بقرات ورأسان من الماعز و10 دجاجات و3 كلاب شاركوا في حفل الافتتاح.

لندن قبلة الرياضة العالمية والألعاب الأولمبية من 27 تموز/يوليو إلى 12 آب/أغسطس