Advertisements

تقلص العجز التجاري الأمريكي مع ارتفاع الصادرات

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements

انخفض العجز التجارى للولايات المتحدة بوتيرة أكبر من المتوقع في يوليو تموز مع ارتفاع الصادرات لأعلى مستوياتها في 10 شهور بما يقدم دلائل جديدة على أن النمو الاقتصادي تسارع في مطلع الربع الثالث.

وقالت وزارة التجارة الأمريكية، اليوم الجمعة 2 سبتمبر 2016، إن العجز التجاري تقلص بنسبة 11.6 % إلى 39.5 مليار دولار لينخفض بعد ارتفاعه على مدى ثلاثة شهور متتالية. وجرى تعديل العجز التجارى لشهر يونيو حزيران بالرفع قليلا إلى 44.7 مليار دولار.

وتوقع اقتصاديون استطلعت رويترز آراؤهم أن ينخفض العجز التجاري إلى 42.7 مليار دولار في يوليو بعد وصوله إلى 44.5 مليار دولار في التقديرات الأولية للشهر السابق. وبعد التعديل في ضوء التضخم انخفض العجز إلى 58.3 مليار دولار من 64.5 مليار دولار في يونيو.

وينضم تقرير العجز التجاري إلى تقارير أخرى متفائلة عن إنفاق المستهلكين والإنتاج الصناعي وبناء المساكن والتى أشارت إلى أن الاقتصاد استعاد الزخم بعد أن زاد الناتج 1 % في النصف الأول.

ورغم زيادة الصادرات في يوليو إلا أنها ظلت متأثرة بارتفاع الدولار مقابل عملات الشركاء التجاريين الرئيسيين للولايات المتحدة في الفترة بين يونيو 2014 وديسمبر.

وارتفعت صادرات السلع والخدمات 1.9 % في يوليو إلى 186.3 مليار دولار وهو أعلى مستوى منذ سبتمبر 2015. وانخفضت الصادرات إلى الاتحاد الأوروبى 9.5 % في حين تراجعت السلع المصدرة إلى المملكة المتحدة 9.2 %.

وزادت الصادرات الأمريكية إلى الصين بنسبة 3.8 %.

وانخفضت واردات السلع والخدمات 0.8 % إلى 225.8 مليار دولار في يوليو. وبلغ متوسط سعر النفط 41.02 دولار للبرميل في يوليو وهو أعلى مستوى منذ سبتمبر 2015 لتسجل أسعار النفط خامس زيادة شهرية على التوالي.

وارتفعت الواردات الأمريكية من الصين 2.4 %. وزاد العجز التجارى بين الولايات المتحدة والصين - والذى يتأثر كثيرا بالأوضاع السياسية - بنسبة 1.9 % إلى 30.3 مليار دولار في يوليو.

Advertisements

 

 

 


Advertisements