قتلها للتخلص من ديونه.. أب يلقي ابنته في «مصرف مجاري» لإلصاق التهمة بالدائنين

الطفلة ميرا التي راحت ضحية سلوك والدها
الطفلة ميرا التي راحت ضحية سلوك والدها

أمسك بيد طفلته التي تبلغ من العمر ثلاث سنوات بعد أن طلب اصطحابها لشراء الحلوى وتجرد من مشاعره الأبوية والإنسانية وألقي بها في مصرف القرية وظل جالس إلى جوار المصرف حتى تأكد أنها لفظت أنفاسها الأخيرة وعاد إلى المنزل متسائلاً عن ابنته وخرج كل من في الشارع في البحث عن ميرا الصغيرة بعد أن أقنعهم أنه اشترى لها الحلوى وخرجت لتلهو مع الأطفال في الشارع.

اقرأ أيضا| مشاجرة ليست طرف فيها .. مقتل ربة منزل بالصدفة

انقلبت صفحات التواصل الاجتماعي "فيسبوك" وجروب قرية العزية بمركز منفلوط بحثاً عن ميرا ومن يجدها يبلغ أهلها ولم يبلغ المباحث بتغيب الفتاة، وذهب يتهم بعض الأشخاص المديون لهم في منصات المراهنات والقمار، بعد أن تراكمت عليه الديون على منصات المراهنات والقمار ووصلت خسارته لحد كبير لا يستطيع سداده أو تحمل الوصول إليه بعد كل الخسارة التي نزلت عليه.

ومنصات المراهنات والقمار التي غزت قرية العزية بمركز منفلوط شمال محافظة أسيوط، أصبحت كيان يهدد أشخاص واقتصاد حيث يقوم الشخص بإيداع أمواله عبر محافظ إلكترونية للبحث عن الكسب السريع، وهو ما عرضه لخسائر فادحة جعلته يلجأ إلى التضحية بابنته لاتهام الدائنين بخطفها أو قتلها.

التقطت الأجهزة الأمنية من خلال منظومة المتابعة الإلكترونية بلاغ الأهالي باختفاء «ميرا. ح. لـ» ٣ سنوات، وبالبحث والتحري ظهرت جثة الطفلة في المصرف وباستدعاء والدها «ح.لـ » تبين أنه لم يقدم بلاغاً بالواقعة وتبين غرق الطفلة وحاول الأب اتهام المراهنين وبعد إجراء التحريات وتضيق الخناق عليه اعترف بقتلها لاتهام الدائنين بخطفها.

تلقي اللواء وائل نصار مدير أمن أسيوط إخطاراً من اللواء توفيق جاد مدير إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن أسيوط بقيام «ح. لـ» و توصلت التحريات أنه خسر في منصات المراهنات الإلكترونية وحاول أن يتهم الدائنين، تحرر المحضر اللازم بالواقعة وتولت التحقيقات.