رداً على أزمة «شيرين عبدالوهاب».. روتانا تصدر بياناً: «كل ما يشاع غير ذلك»

المطربة شيرين عبدالوهاب
المطربة شيرين عبدالوهاب

أصدرت شركة روتانا للصوتيات والمرئيات بياناً توضح فيه الأزمة التي أثارتها مؤخراً المطربة شيرين عبدالوهاب، عبر خاصية الاستوري بحسابهم الرسمي بموقع الصور والفيديو "إنستجرام".

ونشرت شركة روتانا للصوتيات والمرئيات بياناً ترد فيه على المطربة شيرين عبدالوهاب، وجاء فيه :": رداً وتوضيحاً لما ذكر وانتشر في مواقع التواصل الاجتماعي، تؤكد مجموعة روتانا للموسيقى، أنها لم تستلم من الفنانة شيرين عبد الوهاب، أو من يمثلها أو ينوب عنها، أي أغنية جديدة بصوتها ذات صلة بعقدها مع المجموعة ".

وأضافت روتانا في بيانها: "وبذلك تبقى أغنية الذهب والتي نشرت على منصات الاستماع الرقمية العربية والعالمية، هي آخر ما قدمته الفنانة لروتانا، وروتانا مستعدة لطرح الأغاني فور استلامها للماستر والأوراق القانونية والمخالصات بتوقيع الفنانة شيرين، لذا اقتضى التنويه، وأن كل ما يشاع غير ذلك، هو عار تماماً عن الصحة، كما وتحتفظ روتانا بكافة حقوقها للرد قانونا على هذه الإدعاءات".

تطورات أزمة شيرين عبد الوهاب ضد روتانا |تفاصيل

كانت المطربة شيرين عبدالوهاب، قد كشفت عن مواجهتها لأزمة كبيرة مع إحدى شركات الإنتاج الكبرى التي تعاقدت معها على إدارة أعمالها من حفلات وألبومات، وأكدت شيرين عبدالوهاب في بيان صحفي لها: «لا تزال هناك خلافات بيني وروتانا بالرغم من سدادي 8 ملايين جنيه لصالح الشركة، وقررت التحرك واتخاذ الاجراءات القانونية وتجديد النزاع بعد تأخر طرح أغاني انتهيت من تسجيلها منذ فترة طويلة، بالاضافة إلى اشتراط -روتانا- حسب البيان على تقديمها حفلات فنية فقط خلال الفترة الحالية وأن يكون الاتفاق على الحفلات عن طريقها فقط، وتأجيل طرح 3 أغنيات انتهت من تسجيلهم في وقت سابق بدون أسباب واضحة».

وقال المستشار القانوني ياسر قنطوش المحامي الخاص بالمطربة شيرين عبد الوهاب، إن الفنانة تكن كل احترام وتقدير لمالك شركة روتانا للصوتيات والمرئيات، ولكن يبدو أن هناك بعض الأشخاص داخل الشركة يقفون ضد مسيرتها الغنائية، وذلك بوضع العراقيل واصطناع المشاكل بدون مبرر واضح، وكأنهم يريدون إبعادها عن الغناء بكل الطرق، الأمر الذي جعلها تخرج عن صمتها خلال الساعات القليلة الماضية.
وأضاف قنطوش في تصريحات صحفية، أن شيرين عبدالوهاب تحترم القانون والعقود، وأنها دفعت مبلغ 8 ملايين لصالح روتانا، وظنت وقتها أن النزاع انتهى عند هذا الحد، بعد تعرضها لظلم شديد، مشيرًا إلى أنها مضطرة آسفة لكشف كل الحقائق وحجم الظلم الذي تعرضت وتتعرض له للرأي العام، واتخاذ الإجراءات القانونية خلال الأيام القليلة المقبلة، خاصة أنها فوجئت بقضية أخرى تم رفعها ضدها.