أدانت المملكة العربية السعودية وبأشد العبارات المجزرة التي ارتكبتها قوات الأسد على منطقة دير العصافير في الغوطة الشرقية لدمشق.

وقال مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية، إن هذه المجزرة تؤكد استمرار بشار الأسد في جرائمه ضد الشعب السوري وانتهاكه لوقف الأعمال العدائية وإصراره على إفشال كافة الجهود الدولية القائمة لحل الأزمة السورية سياسيا.

واختتم المصدر تصريحه بتحميل بشار الأسد كافة المسؤولية عن هذه الجرائم والنتائج الناجمة عنها.