تشارك بعثة من مراقبي جامعة الدول العربية في متابعة الجولة الثانية للانتخابات الرئاسية ومحافظي الجزر في جمهورية القمر المتحدة المقرر إجراؤها يوم ١٠ أبريل الجاري.

وذكرت الجامعة العربية - في بيان لها الأحد 3 أبريل - أن مشاركتها في متابعة هذه الانتخابات بوفد برئاسة محمد الشريف كورتا مستشار أول الصندوق العربي للمعونة الفنية تأتي انطلاقًا من حرصها على دعم مسيرة الديمقراطية والإصلاح في جمهورية القمر، وأنه بناء على دعوة الحكومة القمرية، شاركت بعثة الجامعة في مراقبة الجولة الأولى لهذه الانتخابات التي جرت في ٢١ فبراير الماضي.

وأضافت الجامعة، أن البعثة ستلتقي خلال إقامتها في جزر القمر مختلف الأطراف المعنية بالإعداد والترتيب لهذه الانتخابات ممثلة في "وزارة العلاقات الخارجية، وزارة الداخلية والإصلاح واللامركزية، المحكمة الدستورية، اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات" بالإضافة إلى بعض المرشحين وممثلي منظمات الدولية والمجتمع المدني.

ووفقًا لمذكرة التفاهم التي تم التوقيع عليها في الجولة الأولى يلتزم أعضاء البعثة الالتزام ببنود مذكرة التفاهم التي تم التوقيع عليها في الجولة الأولى، والخاصة بحقوق وواجبات المراقبين، حيث يتوجب عليهم احترام سيادة البلاد ودستورها وقوانينها، وعدم التدخل بأي شكل من الأشكال في شؤونها الداخلية ، ويتم نشر مراقبي بعثة الجامعة العربية في الجزر الثلاث "نجازيجا، أنجواني، موهيلي".

وتتمثل أهداف هذه البعثة في تقييم مختلف جوانب العملية الانتخابية بكل حيادية وتجرد، بما في ذلك الحملات الانتخابية للمرشحين والاقتراع وعد وفرز الأصوات، والتأكد من مطابقتها للقوانين والأنظمة المتبعة في الدولة وكذلك المعايير الدولية.

ومن المقرر أن تقوم البعثة بإصدار بيانها التمهيدي عقب انتهائها مباشرة من عملية المراقبة، يتبعه تقريرها النهائي بعد شهرين على الأكثر، والذي سيتم رفعه إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية، ويتضمن ملاحظتها التفصيلية حول المهمة والتوصيات الخاصة بتدارك السلبيات ومعالجاتها في الاستحقاقات القادمة، وستُسلم نسخة من التقرير إلى مختلف الجهات القمرية المعنية.