أعلنت وزارة الدفاع البريطانية، الاثنين 4 أبريل، نشر مقاتلات التايفون وسفينة حربية تتبع البحرية الملكية في منطقة البلطيق الشهر الحالي في إطار التزام المملكة المتحدة بدعم حلفائها في أوروبا الشرقية.

وتلعب أربع طائرات طراز "التايفون" دورا رائدا في بعثة الحماية الشرطية الجوية، بهدف حماية شركاء حلف شمال الأطلسي "الناتو" وأوروبا بشكل أوسع، طبقا لوزارة الدفاع.

يأتي ذلك في إطار المساهمة البريطانية في قوة الإنذار السريع، حيث ستتمركز القوات في قاعدة أماري الجوية في أستونيا.

ونشرت بريطانيا طائرات التايفون في ليتوانيا في ربيع عام 2014، وفي أستونيا ما بين مايو وأغسطس 2015، حيث ستعمل بجانب القوات الجوية البرتغالية في المجال الجوي لليتوانيا ولاتفيا وأستونيا.

وتعود السفينة الحربية "دوق" - الفرقاطة طراز 23 - إلى منطقة البلطيق بعد مشاركتها في التدريبات العسكرية متعددة الأطراف أمام سواحل اسكتلندا.

وقال وزير الدفاع، مايكل فالون، "تظهر الطائرات البريطانية التي تحمي سماء البلطيق إلى جانب سفننا الحربية وقواتنا مدى جديتنا بشأن أمن الشركاء الأوروبيين في الشرق".

وأضاف: "من خلال زيادة ميزانية الدفاع لأول مرة منذ ست سنوات، يمكننا استخدام قواتنا لحماية بريطانيا وحلفائنا".