أخر الأخبار

إنها مصر

كرم جبر يكتب: اللهم بلغنا رمضان

كرم جبر
كرم جبر

رمضان فى مصر غير كل الدنيا، يعكس روح السماحة والمحبة والتعايش والسلام، وأحلى ما فيه البهجة والفرحة التى تدخل قلوب الصغار والكبار، وكلمة «كل سنة وأنت طيب»، وتبادل التهانى والدعاء بين المسلم والمسيحي وكل من يعيش على هذه الأرض الطيبة، ممتلىء بحب الله وحبيب الله، عاشقاً لبلده الذى أضفى على الإسلام، صفاء القلوب ونقاء السريرة، والبعد عن كل صور التطرف والغلو.

مصر التسامح التى ترفض دعاوى التطرف والتشدد، ويرفض شعبها من يحرمون مظاهر البهجة، واستهجنت من يحرمون الفوانيس والزينات والطعام والشراب، وتحيا برعاية المولى رغم ظروف الازمة الاقتصادية .

ولا يقتصر فعل الخير على الصوم والصلاة، وإنما يتسع بامتداد موائد الرحمن التى لا يخلو منها شارع، وتضم الأغنياء والفقراء، فى ملحمة للتكافل والمساواة، عندما يأكل الجميع من طبق واحد وطعام واحد، وألسنتهم تهمس بالدعاء «اللهم إنى لك صمت وعلى رزقك أفطرت».

رمضان فى مصر غير كل بلاد الدنيا، فى كل شيء حتى البرامج والمسلسلات، والبلد كله يعلن حالة الطوارئ القصوى، استعداداً لقدوم ضيف كريم، يستحق كل الحفاوة والتقدير والاحتفاء.. هكذا رمضان وسيظل إلى الأبد فى مصر .. أم الدنيا.

ونرفع أيدينا وقلوبنا بالدعاء : اللهم اجعل هذا البلد آمناً من كل خوف، فالطمأنينة هى الهواء الذى نستنشقه والماء الذى نشربه، بينما شعوب حولنا تستنشق الدخان وتشرب الدماء.
اللهم اجعل هذا البلد آمناً من أهل الشر، الذين يتربصون بالبلاد، ويستهدفون نشر الخوف والدمار والخراب وكأنهم شربوا ماء النيل سماً وعلقماً.
اللهم اجعل هذا البلد آمناً من الفتن، ما ظهر منها وما بطن، والتى تجعل بعض من يعيشون فوق أرض الوطن، أكثر غلاً وحقداً من ألد الأعداء والغزاة والسفاحين.
وكل عام وأنتم بخير.

***

دعاء الشيخ الشعراوى لمصر : انه الاحب الى قلبى : مصر الكنانة .. مصر التى قال عنها الرسول «صلى الله عليه وسلم» أهلها فى رباط إلى يوم القيامة، من يقول عن مصر إنها أمة كافرة؟، إذا فمن المسلمون ؟ من المؤمنون ؟ .. مصر التى صدرت علم الإسلام الى الدنيا كلها،صدرته حتى إلى البلد التى نزل فيها الإسلام، هى التى صدرت لعلماء الدنيا علم الإسلام أنقول عنها ذلك ؟ .. ذلك هو تحقيق العلم فى أزهرها الشريف، وأما دفاعا عن الإسلام فانظروا الى التاريخ،من الذى رد همجية التتار ؟ ..إنهـا مصـر ..من الذى رد هجوم الصليبيين على الاسلام والمسلمين ..إنهـا مصـر، وستظل مصر دائما رغم أنف كل حاقد أو حاسد، أو مستغل أو مستَغلٍ مدفوع من خصوم الإسلام، هنا أو خارج هنا .. إنها مصر ستظل دائما.

***

من أقول الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه :

لن يقاسمك الوجع صديق، ولن يتحمل عنك اﻷلم حبيب، ولن يسهر بدﻻ منك قريب، اعتن بنفسك، واحمها ودللها. 
 تأكد حين تنكسر لن يرممك سوى نفسك، وحين تنهزم لن ينصرك سوى إرادتك، فقدرتك على الوقوف مرة أخرى لا يملكها سواك.
لا تبحث عن قيمتك فى أعين الناس، ابحث عنها فى ضميرك فإذا ارتاح الضمير ارتفع المقام .
 لا تحمل هم الدنيا فإنها لله، ولا تحمل همَّ الرزق فإنه من الله، ولا تحمل هم المستقبل فإنه بيد الله، فقط احمل همًا واحدًا كيف ترضى الله، لأنك لو أرضيت الله رضى عنك وأرضاك وكفاك وأغناك .

لا ﺗﻴﺄس ﻣﻦ ﺣﻴﺎة أﺑﻜﺖ ﻗﻠﺒﻚ، وﻗﻞ ﻳﺎ اﻟﻠﻪ ﻋﻮﺿﻨﻲ ﺧﻴﺮًا فى اﻟﺪﻧﻴﺎ والآ‌ﺧﺮة، ﻓﺎﻟﺤﺰن ﻳﺮﺣﻞﺑﺴﺠﺪة، واﻟﻔﺮج ﻳﺄﺗﻲ ﺑﺪﻋﻮة.
لن ينسى الله خيراً قدمته، وهمًا فرّجته، وعينًا كادت أن تبكى فأسعدتها .

كن محسناً حتى وإن لم تلق إحسانًا، ليس لأجلهم بل لأن الله يحب المحسن، ارخ يدك بالصدقة تُرخى حبال المصائب من على عاتقك.