اكتشاف حانة عمرها 5000 عام في مدينة لكش القديمة في العراق

اكتشاف أثري نادر عمره 5 آلاف عام في العراق
اكتشاف أثري نادر عمره 5 آلاف عام في العراق

Advertisement

تم اكتشاف حانة يعود تاريخها إلى ما يقرب من 2700 قبل الميلاد في موقع التنقيب في لكش القديمة في جنوب العراق، كانت لكش دولة مدينة مهمة في بلاد ما بين النهرين القديمة.

تم الإعلان عن الاكتشاف الأسبوع الماضي من قبل جامعة بنسلفانيا، وسط أنقاض الحانة التي يعود تاريخها إلى ما يقرب من 5000 عام، اكتشف علماء الآثار أيضًا فرنًا وثلاجة من الطين وحتى بقايا الطعام.

أجرى الحفريات علماء آثار من جامعة بنسلفانيا وجامعة بيزا، الباحثون متحمسون لأن هذا الاكتشاف يمكن أن يلقي مزيدًا من الضوء على حياة سكان بلاد ما بين النهرين القدماء، نقلا عن موقع "edition".

اكتشاف تافرن في لكش جنوب العراق:

جاء هذا الاكتشاف خلال الموسم الرابع من الحفريات التي أجريت بين 22 أكتوبر و 27 نوفمبر من العام الماضي، قاد هذا الجهد هولي بيتمان من متحف بن، بجامعة بنسلفانيا ، وبدعم من سارة بيزيمنتي من جامعة بيزا.

استخدم علماء الآثار طرقًا تشمل التنقيب والمسح السطحي والتصوير الفوتوغرافي للطائرات بدون طيار والقياس المغناطيسي ورسم الخرائط والحفر للعينات الجيولوجية والثقافية في نقاط الاهتمام عبر موقع يمتد على مساحة تزيد عن 600 هكتار.

تم اكتشاف الحانة في الخندق 3، في إحدى غرف الحانة ، وجد علماء الآثار "مئات الأوعية والأكواب الخزفية ، العديد منها بمحتواها الأصلي (الطعام والشراب ، مع وفرة من عظام الحيوانات والمخلفات العضوية) لا تزال في مكانها. "

في الركن الجنوبي الشرقي من نفس الغرفة ، كان هناك اكتشاف مثير آخر ينتظر أن يكتشفه علماء الآثار، وجدوا "تركيبًا دائريًا كبيرًا" يتكون من "قيعان معاد استخدامها لوعاءين كبيرين ، تم قطعهما بعناية ووضعهما داخل الآخر ، مع الفراغ بينهما معبأ بقطع الفخار."

وفقًا للباحثين ، تم استخدام هذا التركيب الخزفي في السابق كـ "جهاز تبريد" أو ثلاجة لتخزين المشروبات، إن اكتشاف جهاز التبريد هذا من العصر البرونزي ، إلى جانب فرن كبير ، وفناء مليء بالمقاعد ، وحاويات طعام خزفية في تنش 3 ، هو ما دفع علماء الآثار إلى استنتاج أنها كانت في يوم من الأيام حانة.

مدينة لكش القديمة:

قال : "كان للموقع أهمية سياسية واقتصادية ودينية كبيرة " هولي بيتمان ، قائدة المشروع" ومع ذلك ، نعتقد أيضًا أن لجش كانت مركزًا سكانيًا مهمًا كان لديه وصول سهل إلى الأراضي الخصبة والأشخاص المكرسين للإنتاج الحرفي المكثف."

يبدو أن لجش قد برزت إلى الصدارة كمدينة سومرية مهمة في أواخر الألفية الثالثة قبل الميلاد وكانت واحدة من أقدم مدن الشرق الأدنى القديم. السومريون أنفسهم هم أقدم حضارة معروفة في جنوب بلاد ما بين النهرين.

أصبحت لجش دولة مدينة قوية في المنطقة وهيمنت على المنطقة المحيطة. في ظل حكم ملوك مثل أور بابا وجوديا ، ازدهر النظام السياسي القديم ، وأصبحت مملكة لكش تشمل 17 مدينة وما لا يقل عن 40 قرية.

وقال مدير إعلام الهيئة العامة للآثار والتراث العراقية حاكم الشمري، في تصريحات صحفية: تمكنت بعثة جامعة بنسلفانيا الأمريكية أثناء تنقيبها في موقع لكش عن اكتشاف عن مكان عام أثري لإعداد الطعام والشراب وتقديمه للناس على دكات طينية أشبه بالمقاعد المزدوجة، وهو كشف قد يكون من بين أهم مكتشفات هذه البعثة خلال مواسم عملها الأربعة في العراق، فضلا عن تمكنها من اكتشاف مجموعة من الأواني الفخارية و6 أفران والعديد من الدمى الطينية ومسالك وممرات صغيرة بين الأبنية التي تم كشفها، ومواقد للطبخ وأواني تخزين وحفظ الطعام والشراب، علاوة على جرار كبير لحفظ المياه باردة وأدوات للطحن كأحجار الرحى، وعظام وحراشف أسماك وبقايا طعام.

وأشار عالم الآثار من جامعة بنسلفانيا، ريد جودمان، إلى أن الباحثين وجدوا أنفسهم في البداية داخل السّاحة المفتوحة، وهي منطقة كان من الصّعب التّنقيب فيها لكونها "مفتوحة ومكشوفة للخارج".

وبعد العودة إلى السّاحة "الغامضة" في خريف عام 2022، وسّعت المديرة الميدانيّة من جامعة بيزا، سارة بيزيمنتي، مساحة التّنقيب.

واكتشف الفريق الفرن الذي يتمتّع بحجمه الصّناعي، و"ثلاجة" قديمة تمتص الرّطوبة للحفاظ على برودة الطّعام، وعشرات الأوعية مخروطيّة الشّكل، واحتوى الكثير منها على بقايا أسماك، وكشف ذلك عن غرض السّاحة، واستخدامها كمنطقة لتناول الطّعام في الهواء الطّلق.

وقال جودمان: "أعتقد أن الفرن الكبير جدا كان أوّل سمة كشفت عن نفسها"، مضيفا "تَرَكَت عمليّات الاحتراق المختلفة ورواسب الرّماد ألوانا في التّربة نوعا ما، وتم تأطير الجزء الدّاخلي بحجارة طوب كبيرة".

وكانت لكش، وتعرف اليوم ببلدة الهبا، واحدة من أقدم وأكبر المدن جنوبي بلاد الرّافدين، وسكنها الناس من الألفيّة الخامسة حتّى منتصف الألفيّة الثّانية قبل الميلاد.

Advertisement


 

 

احمد جلال

محمد البهنساوي