Advertisements

إطلاق حملة «امسكوا طرف الخيط» بالغربية للقضاء على العنف ضد المرأة

نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي
نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي
Advertisements

أطلقت وزارة التضامن الاجتماعي، من محافظة الغربية، حملة الـ١٦ يوما لمناهضة العنف ضد النساء والفتيات، تحت شعار «امسكوا طرف الخيط وشاركوا في القرار»، وذلك بالتزامن مع اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة.

جاء ذلك بحضور كل من أحمد عبد المتجلي وكيل وزارة التضامن بالغربية ورابعة عبد الجواد مدير إدارة بسيون والشيخ جمال الدين بمدرية أوقاف بسيون والقمص مينا عبدو بكنيسة ماري مينا بمدينة بسيون.

وقال أحمد عبد المتجلي وكيل وزارة مديرية التضامن الاجتماعي بمحافظة الغربية، أن الحملة تأتي في إطار أنشطة برنامج «وعي للتنمية المجتمعية» لتعريف المواطنين بمنظومة الخدمات التي تقدمها وزارة التضامن من خلال الحملة التي تتضمن عرض مجموعة من الرسائل والمعلومات الموثقة حول اتجاهات وممارسات العنف لتؤكد على أنه بمقدور أي فتاة أو سيدة تواجه العنف بكافة أشكاله النوعية والاقتصادية.

وأشار إلى أن هناك تعاون مشترك بين الرائدات الاجتماعيات الجدد في طرق الأبواب من خلال عقد ندوات تركز على قضايا السيدات الأولى بالرعاية مثل العنف ضد الفتيات والسيدات المطلقات والمرأة ذات الإعاقة وكبار السن، خاصة أن الوزارة تقدم خدماتها لأكثر من 60% من تلك الفئات تحت مظلة برامج الرعاية والحماية الاجتماعية.

وتابع: أن الرائدات الاجتماعيات يقمن بعقد ندوات لدعم مناهضة قضايا العنف بالشارع والأماكن العامة والجمعيات وذلك للتعريف بحقوق المرأة ودعم لقضايا مناهضة العنف ضد المرأة والفتيات فضلاً عن المشاركة في اتخاذ القرارات التي تخصها في كافة مناحي الحياة.

وتشمل الحملة قيام الرائدات بتعريف الأسر المستهدفة من برامج الوزارة بجميع الخدمات والبرامج التي تنفذها الوزارة لحماية الفتيات والنساء من جميع أشكال العنف والتمييز، تضم خدمات وقاية وحماية من العنف الأسري مثل برامج «مودة» وبرامج الطفولة المبكرة والتربية الأسرية الإيجابية وتكافؤ الفرص التعليمية تطبق شروط برنامج تكافل لإلحاق الأطفال من الجنسين بالتعليم الأساسي، أما عن خدمات الرعاية للفتيات والنساء، فهي مثل مراكز استضافة المرأة المعنفة.

وقالت رابعة عبد الجواد مدير الإدارة الاجتماعية ببسيون محافظة الغربية، أن دور الإدارة في توجيه الرائدات الاجتماعيات في طرق الأبواب كان له دور كبير في توعية السيدات والرجال في حملة 90 يوم لا لزواج القاصرات. لا لختان الإناث. قد نال مركز بسيون المركز الأول في المحافظة.

وقالت الرائدة الاجتماعية إيمان بسيوني عبد السلام رائدة اجتماعية وحدة شبراتنا بسيون، أنا أعمل في هذا المجال منذ أكثر من عشر سنوات وكنت الوحيدة ثم توالت بعدة الرائدات وأصبحت أدربهم على طرق الأبواب والدخول للسيدات لتوعيتهم بعدم الزواج المبكر لأبنائهم وعدم الختان لأنهما يضران بالفتاة وينشأ أسرة ضعيفة لا تدري الزوجة شيء على تحمل المسؤولية وكأنها طفلة تلهو مع أولادها.

وأضافت: في بدء الأمر كان هناك صعوبات ولكن بإصرارنا على دورنا الهام بالمجتمع وصداقتنا للأهالي جعلت لنا قبول وبدأنا نوعي الرجال والنساء أيضا وكل ذلك كان بتشجيع وتوجيهات الوزيرة المحبوبة من الجميع الدكتورة نيفين القباج الأثر الأكبر كان للقيادة السياسية المتمثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي دعم المرأة وجعل لها كيان وقوة تحسد عليه.

 

«القباج» توقع بروتوكول تعاون مع جمعية وطنية لتنمية وتطوير دور الأيتام

 

Advertisements


Advertisements