Advertisements

حساسية الأماكن المغلقة.. نصائح للحد من أعراضها خلال الشتاء!

صورة موضوعية
صورة موضوعية
Advertisements

حكة في العينين، سيلان الأنف والتهاب في الحلق، أعراض شائعة للحساسية فى الأماكن المغلقة لكنها قد تشتد خلال فصل الشتاء، بسبب قضاء وقت أطول بالداخل. 


وذكرت صحيفة دويتش فيله أن المواد المسببة للحساسية لا تتواجد في الخارج فقط، بل يمكن أن يحتوي المنزل على العديد من مسببات الحساسية أيضاً، مثل العفن، الحيوانات الأليفة،والحشرات ومنها "عث الغبار".


وتعتبر الحساسية في الأماكن المغلقة مشكلة على مدار العام، لكنك ستلاحظ إزعاجها أكثر في الشتاء لأنك تقضي وقتاً أطول بالداخل.

 

ونقلا عن الموقع الطبي الألماني"Heilpraxis"، قدمت الكلية الأمريكية للحساسية والربو والمناعة (ACAAI)، مجموعة من النصائح للتعامل من الأعراض المزعجة خلال فصل الشتاء.


تنظيف المنزل بشكل متكرر

قد يبدو هذا الحل بسيطاً، لكن تنظيف منزلك هو أحد أسهل الطرق للتعامل مع الحساسية في الأماكن المغلقة  إذ يختبئ الغبار والعفن ووبر الحيوانات الأليفة وحشرات "عث الغبار" في أي مكان وقد يتسبب في العطس والسعال وانسداد الأنف. وللحد من مسببات الحساسية، حافظى على جدول تنظيف منتظم باستخدم المكنسة الكهربائية للتنظيف، خاصة أسفل الأثاث وخلفه حيث يمكن أن تتجمع المواد المسببة للحساسية هناك بسهولة. امسح أسطح العمل بالمطبخ والأسطح الأخرى التي تستخدمها بشكل متكرر.


إبقاء الحيوانات الأليفة خارج غرفة النوم


إبقاء الحيوانات الأليفة  خارج غرفة النوم  خلال النهار يساعد في علاج الحساسية التي قد تكون لديك في الليل  ؛ كما يجب أن تأكد من غسل يديك بعد التعامل مع الحيوانات الأليفة  حتى لا تلمس وجهك بالخطأ وتثير الحساسية. ولا تنسى الإعتناء بحيواناتك الأليفة بشكل منتظم للتقليل من مسببات الحساسية في الهواء.


احمِ فراشك من عث الغبار

يعيش عث الغبار ويتكاثر في أماكن دافئة ورطبة ويختبئ عادة في الوسائد والمراتب والسجاد والأثاث المنجد. حتى لو كان منزلك نظيفًا بشكل واضح ، فإن الجزيئات المسببة للحساسية من عث الغبار صغيرة جدًا بحيث لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة؛ ولهذا ينصح باستخدم أغطية مضادة للعث على مرتبتك ووسائدك للحد من التعرض له كما يجب   أن يتم غسل وتغيير الملاءات والبطانيات والمفارش الأخرى بالماء الساخن كل أسبوع للتخلص من براز عث الغبار المتبقي.


القضاء على العفن

لا يمكن رؤية العفن بالعين المجردة في كثير من الأحيان، ويمكن أن تسبب جراثيم العفن حساسية وقد ينمو العفن في الحمام وتحت الحوض وفي أي مكان به مياه جارية؛ مما يجعل من الصعب تجنب هذه المواد المسببة للحساسية. إذا كنت تشك في وجود العفن في المنزل ؛ كما ينصح أيضاً بالتقليل من الرطوبة في الحمامات والمطابخ باستخدام مواد خاصة.

طلب الإستشارة الطبية

وتنصح  د. كاثلين ماي، رئيسة الكلية الأمريكية للحساسية والربو والمناعة. بتناول مضادات "الهيستامين" وعلاجات الحساسية الأخرى بناءا على استشارة طبيب  للتخفيف من أعراض الحساسية والاستمتاع،  خلال أشهر البرد، بالراحة والدفىء.
 

اقرأ أيضا | «صعوبة البلع الأبرز.. علامات تشير إلى إصابتك بحساسية الطعام»

 

Advertisements


Advertisements