Advertisements

فرحة فى القليوبية

«ليلة القدر» توفر 49 مشروعاً للأسر الأولى بالرعاية بالمحافظة

 تروسكل لاحد المستفدين من مشروعات ليلة القدر
تروسكل لاحد المستفدين من مشروعات ليلة القدر
Advertisements

«الهجان»: أبواب رزق وفرص عمل جديدة.. و«نوار»: اختيار الحالات بعناية فائقة

قدمت المبادرة دعمًا قيمته مليون جنيه بالتعاون مع مديرية التضامن الاجتماعى بمحافظة القليوبية لتوفير49 مشروعًا لعدد من الأسر الأولى بالرعاية بكافة مراكز المحافظة، جاء ذلك بحضور اللواء عبدالحميد الهجان، محافظ القليوبية، وصفاء نوار، مدير تحرير جريدة الأخبار ومدير المشروعات بمؤسسة مصطفى وعلى أمين، و د. عاطف الشبراوى، مستشار وزيرة التضامن للتمكين الاقتصادى، وخالد عبدالعليم وكيل وزارة التضامن الاجتماعى وعدد من القيادات التنفيذية.


أوضح المحافظ أن مساهمة «ليلة القدر» فى فتح أبواب الرزق وتوفير فرص عمل للأسر الأولى بالرعاية تأتى فى إطار التمكين الاقتصادى وتحسين أوضاعهم الاجتماعية والاقتصادية التى تتبناها القيادة السياسية.


أضاف أنه تم اختيار الحالات المستفيدة بعد إجراء البحث الاجتماعى عن طريق مديرية التضامن وساهمت مؤسسة مصطفى وعلى أمين «ليلة القدر» بعدد 49 مشروعًا لعدد من الأسر بكافة مراكز المحافظة بتكلفة إجمالية بلغت مليون جنيه تنوعت ما بين توفير 29 تروسيكل و20 ماكينة خياطة، وأشار إلى أن المشروعات الصغيرة ستوفر مصدر دخل للأسر، وأكد أن مؤسسة مصطفى وعلى أمين تحرص دائمًا على تقديم المساعدات للأسر المحتاجة.


من جهتها، قالت الكاتبة الصحفية صفاء نوار، إنه تم اختيار الحالات بعناية فائقة حيث شاركت المؤسسة مديرية التضامن الاجتماعى فى عمل أبحاث ميدانية عن الأسر وتعرفت على رغباتهم واحتياجاتهم وبناء عليه تم اختيار هذه المشروعات لأصحابها مما ساهم فى رسم الفرحة على وجوه المستفيدين.
وأضافت نوار أن أصحاب تلك المشروعات هم الذين اختاروا ما يتناسب مع قدراتهم ومؤهلاتهم حتى يتمكنوا من العمل بشكل دقيق من دون تعقيد وهو ما سيساعدهم كثيرًا على الإنتاج ووعدت بالمزيد من التعاون المرحلة المقبلة وتوفير فرص عمل ومساعدة الحالات المستحقة بالمحافظة.


«الأخبار» رصدت فرحة المستفيدين، حيث تعالت الزغاريد داخل القاعة المكشوفة بمجمع هيئة الشبان العالمية ببنها خلال تسلمهم التروسيكلات وماكينات الخياطة والأوفر.
يقول شريف صادق محمد، من قرية أجهورالكبرى بطوخ، 39 عامًا، إنه أب لثلاثة أولاد بالتعليم الأساسى ولا يملك من حطام الدنيا سوى 540 جنيهًا معاش تكافل وكرامة ويضيف: تحولت حياتى إلى جحيم بعد أن تعرضت لحادث منذ عام خلال عملى فى مهنة المعمار «نجار مسلح» حيث سقطت من الدور الثالث وأصبحت اعانى من إعاقة كبيرة باليد اليمنى.. ويشير إلى أنه لم يكن يتخيل أن تتحقق رغبته بهذه السرعة الكبيرة ففى غضون شهرين فقط حصل على تروسيكل من « ليلة القدر» ، وأوضح أنه سيقوم بالعمل عليه فى نقل البضائع لتوفير حياة كريمة له ولأولاده موجهًا الشكر للمؤسسة وللقائمين عليها.


ويقول أشرف صالح حسن، من كفر الجزار ببنها،: أنا رجل على مشارف الـ 50 من عمرى وبسبب ظروفى الصعبة التى مررت بها أشعر بأننى تجاوزت الثمانين عامًا عقب تعرضى لحادث سير خلال توجهى لعملى بطائفة المعمار مع صديق لى بالدراجة البخارية واسودت الحياة أمامى بعد عدم مقدرتى على توفيرمتطلبات أبنائى الأربعة.. ويضيف: أسكن فى شقة صغيرة بإيجار 450 جنيهًا وأصبحت أنتظر مساعدات أهل الخير ودلنى أحد أصدقائى للتقدم إلى «ليلة القدر» لتساعدنى فى إقامة مشروع ولم أصدق نفسى عقب إبلاغى بحصولى على تروسيكل لفتح باب رزق جديد لى ولأسرتى.


ويشير رأفت محمد حسن، 46 سنة، من العمالة غير المنتظمة، من قرية جزيرة بلى ببنها، إلى أن لديه 5 أولاد فى مختلف المراحل الدراسية ورغبته كانت الحصول على تروسيكل للعمل عليه لنقل الخضراوات والفاكهة من الأراضى الزراعية إلى الأسواق لتوفير حياة كريمة له ولأبنائه مؤكدًا أن فرحته كبيرة للغاية ولم يكن يتصور أن يتحقق حلمه بتوفير التروسيكل بهذه السرعة ودون أى تعقيدات.. «بدأت حكايتى عندما توفى زوجى منذ عامين تاركًا لى 3 أبناء، اثنان منهم أحمد 30 عامًا ورقية 22 عامًا، يعانيان من ضمور بالمخ».. هكذا بدأت ام محمد من قرية الرملة بمركز بنها سرد قصتها.


وتقول: عمرى الآن 52 عامًا وكنت أعتمد على زوجى فى توفير متطلبات الحياة وتحولت حياتنا إلى جحيم ولا نملك سوى معاش التكافل الذى لا يتخطى 500 جنيه ونعيش على المساعدات ودلنى أهل الخير على التقدم بأوراقى إلى «ليلة القدر» لتساعدنى فى إقامة مشروع صغير ولم أصدق نفسى بحصولى على تروسيكل كمنحة لا ترد.
أوضحت ام محمد أن نجلها محمد عبدالرحمن 20 سنة سيعمل بالتروسيكل داخل القرية والقرى المجاورة فى نقل الأثاث والدواجن والذى تشتهر بهما القرية.
القليوبية - سليمان محمد

 

Advertisements


Advertisements