Advertisements

وزارة التجارة الأمريكية: شركات الطاقة الشمسية بالصين تتحايل على الرسوم الجمركية

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements

تتحايل شركات صينية مصنعة للطاقة الشمسية على التعريفات الجمركية المطبقة قبل عقد من الزمن من خلال تجميع المعدات في جنوب شرق آسيا قبل شحنها إلى الولايات المتحدة، وفقًا للنتائج الأولية التي توصلت إليها وزارة التجارة الأمريكية.


قالت وزارة التجارة، أمس الجمعة في بيان، إن التحقيق كشف أن بعض الخلايا والوحدات الشمسية المصدرة من كمبوديا وتايلندا وماليزيا وفيتنام استخدمت رقائق منتجة في الصين في انتهاك للتعريفات الأميركية.


يهدد ما توصل إليه التحقيق بتفاقم التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين - أكبر اقتصادين في العالم - إذ يعمل كل من الديمقراطيين والجمهوريين على تعزيز التصنيع المحلي لمعدات الطاقة الشمسية لتقليل الاعتماد على الواردات من جنوب شرق آسيا.


تراقب الصناعات الأخرى، بما في ذلك الصلب، الوضع عن كثب لأنه يمكن أن يشكل سابقة للتحقيقات المستقبلية، ما يسهل بشكل أساسي على مؤيدي الرسوم الجمركية السعي إلى إجراء توسعات.
من المحتمل أن يصدر القرار النهائي بعد أشهر، ومن غير المرجح أن تزعج العقوبات الصناعة الأميركية فورا، خاصة أن قرار الرئيس جو بايدن بتجميد التعريفات الجديدة على واردات الطاقة الشمسية من البلدان الأربعة لا يزال قيد التحقيق حتى يونيو 2024. مع ذلك، من المرجح أن تؤدي النتائج الأولية إلى إثارة دعوات في الكونجرس للتخلص من تعليق التعريفة الجمركية.
انخفضت أسهم الشركات المصنعة للألواح الشمسية التي تعمل في جنوب شرق آسيا. وتراجعت أسهم شركة "كنديان سولار"(Canadian Solar Inc) بنسبة 2.7% قبل بدء التداول المنتظم في نيويورك.
دعا "التحالف من أجل أميركا المزدهرة"، وهي جماعة ضغط تدعم التحقيق، "بايدن" إلى سحب تعليق التعريفة الجمركية في ضوء النتائج، قائلا إنه "يمنح الشركات المصنعة الصينية تصريحا مجانيا للتحايل بشكل غير قانوني" على الرسوم الجمركية لمدة 24 شهرا.
تم الإعلان عن التحقيق الذي تجريه وزارة التجارة الأميركية في مارس الماضي، بعد أن زعمت شركة "أوكسين سولار"(Auxin Solar) الصغيرة في كاليفورنيا أن بعض الشركات المصنعة الألواح الشمسية تتحايل على الرسوم المفروضة على الصين من خلال استكمال التصنيع في كمبوديا وماليزيا وتايلندا وفيتنام.
تشكل هذه البلدان الآن حوالي 80 % من واردات اللوحات الشمسية سنويا في الولايات المتحدة. ودفع مجرد إجراء التحقيق في البداية بعض الشركات المصنعة إلى إبطاء الشحنات إلى الولايات المتحدة أو إيقافها.
قالت أبيجيل روس هوبر الرئيسة التنفيذية لاتحاد صناعات الطاقة الشمسية في بيان: "الخبر السار الوحيد حاليا هو أن التجارة لم تستهدف جميع الواردات من البلدان المعنية".
أضافت: "مع ذلك، فإن هذا القرار سيؤدي إلى وقف مليارات الدولارات قيمة استثمارات الطاقة النظيفة الأميركية وإحداث خسارة كبيرة في وظائف الطاقة النظيفة والأميركية ذات الأجور الجيدة".
أظهر بحث وزارة التجارة أن العديد من الشركات العاملة في كمبوديا وتايلندا وماليزيا وفيتنام لا تتحايل على الرسوم الجمركية.
وتشمل قائمة تلك الشركات كل من "نيو إيست سولار" (كمبوديا)، و"هانهوا كيو سيلز ماليزيا"، و"جينكو سولار تكنولوجي"، و"جينكو سولار (ماليزيا)، و "بوفيت سولار تكنولوجي".

اقرأ أيضا :وزير الكهرباء يدشن محطة الطاقة الشمسية بقدرة 7 ميجاوات بـ«قناة السويس»

 

Advertisements


Advertisements