Advertisements

لبيان

أمن الغربية يُرسل أحراز مخزن أدوية كفر الزيات لمعامل وزارة الصحة

صورة موضوعية
صورة موضوعية
Advertisements

كتب عصام عمارة 

واصلت جهات التحقيق  بكفرالزيات بمحافظة الغربية، التحقيقات في واقعة ضبط مخزن خاص بأحد الأطباء الصيادلة، بإحدى القري التابعة لمركز كفر الزيات، وبه كميات كبيرة من الأدوية البشرية المغشوشة، التي تصرف للأمراض المزمنة، فضلا عن كميات كبيرة من الأدوية المخدرة، وأختام وروشتات خاصة بأطباء مخ واعصاب، حيث بلغت المضبوطات نحو ٣٥٠ الف عبوة وقرص.


وقررت جهات التحقيق سرعة ضبط وإحضار الصيدلي المسؤول عن المخزن، الذي تم فيه ضبط الأدوية المغشوشة، وضبط اثنين آخرين من العاملين معه، وإرسال أحد الأحراز الى المعمل الكيماوي بطنطا للفحص والإفادة، وبيان عما إذا كانت المادة الداخلية تحوي ثمة مواد مخدرة من عدمه، وفي الحالة الأولى بيان نوعها والجدول المرفق بها.

اقرأ أيضا | جحيم زوجة الأب.. ضبط المتهمة بتعذيب طفلة وقص شعرها في الغربية


وكذلك إرسال حرز أدوية التأمين الصحي المرفقة بالأحراز إلى المعامل المركزية بوزارة الصحة بطنطا، لبيان مدى صلاحيتها من عدمه، وتشكيل لجنة ثلاثية من مفتشي الصيادلة، بهيئة الدواء المصرية، لإعدام الحرز. والاستعلام من هيئة التامين الصحي بوزارة الصحة عما إذا كان قد تحرر ثمة محاضر بشان اختلاس الأدوية، وإيداع أدوية بمخازن الصيادلة بمديرية الصحة بالغربية، فضلا عن إرسال عدة أحراز إلى المعامل المركزية بوزارة الصحة بالغربية، لبيان مدى صلاحيتها للاستهلاك الآدمي، مع استمرار التحفظ على بعض الأحراز، وتعيين الحراسة اللازمة علي محل الواقعة. وطلب تحريات مباحث التموين حول الواقعة وظروفها وملابساتها، وصولا لكيفية تحصل المتهم على تلك العقاقير الخاصة بالتأمين الصحي، وعما إذا كان قد تم تحرير ثمة محاضر سابقة بشأن فقد أو اختلاس.


وكانت حملة مكبرة من فرع هيئة الدواء المصرية برئاسة الدكتور خالد أصيل مدير فرع الهيئة بالغربية، وعضوية كلا من الدكتور مؤمن رحاب والدكتور عبد القوي غلوش، والدكتور هشام لملوم، مفتشي الهيئة، بالتنسيق مع المهندس محمد أبو هاشم وكيل وزارة التموين بمحافظة الغربية، وهيثم علام مدير الإدارة التموينية بكفر الزيات، ومباحث التموين، قد قاموا بحملة مكبرة ومداهمة مخزن غير مرخص بإحدى القرى التابعة لمركز كفر الزيات، بعد ورود معلومات بقيام القائمين عليه بغش وتصنيع الأدوية البشرية، وكذلك تعبئة الأدوية المخدرة، مما يهدد صحة المواطنين، فضلا عن طباعة العديد من روشتات أطباء المخ والأعصاب، وأختامهم، حتى يتمكن من صرف العلاجات الخاصة بالمواد المخدرة.


وتبين من المضبوطات بالمخزن غير المرخص، تصنيع أدوية بشرية تهدد حياه المواطنين، وبالأخص أصحاب الأمراض المزمنة، وتصنيع وتعبئة أدوية مخدرة، مدرجة في جدول المخدرات، وغير مصرح بتداولها، إضافة إلى وجود فوراغ للتعبئة بكميات كبيرة، وبلغت حجم المضبوطات من الأدوية ثلاثمائة وخمسون ألف عبوة، وأقراص مواد مخدرة وأدويه مغشوشة.


وتم ضبط المعدات وآلات التصنيع، ومواد خام، وضبط نحو عشرة آلاف روشته علاج خاصة بأطباء متخصصين في تخصص المخ والأعصاب مزورة، تُستخدم في صرف الأدوية المخدرة، بواسطة تلك الروشتات العلاجية المزورة، كما تم تحريز عدد من العلامات التجارية، والاستيكارات الخاصة، ببعض الأدوية التي عثر عليها داخل المخزن.


وتم تحرير محضر جنحة بالمخالفات في قسم شرطة كفر الزيات، والتحفظ على المضبوطات، وإحالته إلى جهات التحقيق التي باشرت التحقيقات في الواقعة، وأصدرت قرارها المتقدم.

 

Advertisements


Advertisements