Advertisements

ساخرا من جسدها.. تغريدة عن سيدة نيجيريا الأولى تضع طالبا في مأزق

عائشة بخاري السيدة الأولى في نيجيريا
عائشة بخاري السيدة الأولى في نيجيريا
Advertisements

اتهمت عائشة بخاري السيدة الأولي في نيجيريا طالبًا بـ «التشهير الجنائي» بسبب تغريدة نشرها ساخرا من مظهرها الجسدي، وتم اعتقال الطالب بعد خمسة أشهر من تعليقها.

واعتقل أمينو أدامو في جامعته في ولاية جيجاوا الشمالية في 18 نوفمبر ونُقل إلى العاصمة أبوجا، بعد خمسة أشهر من رسالته عبر الإنترنت عن عائشة بخاري، زوجة الرئيس.

تم اعتقاله بعد أن تقدمت السيدة الأولى بشكوى، مما أدى إلى تحقيق الشرطة، وفقًا لوثائق المحكمة. وبناء على نتائج ذلك التحقيق الأولي رفع مفوض شرطة العاصمة دعوى قضائية ضد الطالب، وذلك حسب ما ذكرته صحيفة الجارديان البريطانية.

اقرأ أيضا: حصلتا على 1.5 مليون دولار كتعويض.. سبب طبي ورط توأمين في تهمة مشبوهة

وقال تشيجيوك كينجسلي آجو محامي أدامو: "استدعى يوم الثلاثاء، والتهمة تشهير جنائي للسيدة الأولى".

وأودع آدامو قيد الحبس الاحتياطي في سجن سوليجا بالقرب من أبوجا في انتظار طلب الإفراج عنه بكفالة، وتم تأجيل القضية حتى 30 يناير. وفي حالة إدانته، قد يواجه عقوبة تصل إلى السجن لمدة عامين، وفقًا لقانون العقوبات النيجيري.

وفقًا لوثائق المحكمة، قال أدامو إنه علق على صورة للسيدة الأولى على تويتر، ولم يتضح ما إذا كان ينوي إلقاء نكتة أو اتهامها بالفساد.

وحثت منظمة العفو الدولية السلطات على الإفراج عن أدامو، وقالت المنظمة الحقوقية: "زعمت أسرته وأصدقاؤه أنه احتُجز بمعزل عن العالم الخارجي وتعرض للضرب المبرح والتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة، ويجب إسقاط التهم الزائفة الموجهة لأدامو محمد بشكل عاجل وغير مشروط".

ويذكر أن الرئيس محمد بخاري، وهو جنرال سابق بالجيش انتخب زعيما مدنيا في 2015 و2019، يتنحى العام المقبل بعد ولايتين يسمح بهما الدستور.

تم التصويت له في المنصب بناءً على وعد بقمع الفساد، وترك بخاري المشاكل المتزايدة لخلفه، من انعدام الأمن المتفشي إلى اقتصاد في حالة يرثى لها، وتعرضت الاحتجاجات الجماهيرية التي يقودها الشباب ضد وحشية الشرطة وسوء الإدارة للقمع بعنف تحت عهده.

Advertisements

 

 

 


Advertisements