Advertisements

أعمال يصل ثوابها للميت بعد وفاته.. تعرف عليها

زيارة المقابر
زيارة المقابر
Advertisements

نشر الدكتور مختار مرزوق عبد الرحيم، العميد السابق لكلية أصول الدين بجامعة الأزهر فرع أسيوط، عشرة أعمال تصل للمسلم بعد وفاته، قائلاً: "حافظوا على عمل ما تستطيعون من هذه الأعمال حتى تسعدوا في دنياكم وأخراكم". 

وأضاف في منشور له عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن من أنواع الصدقات الجارية التي تنفع ابن آدم بعد موته، وقد جمعها السيوطي في أبيات شعرية تجمع ما يصل إلى المسلم بعد وفاته. 

وقال الحافظ جلال الدين السيوطي إنه وجدها تبلغ عشرة أشياء ثبتت عنده بالأحاديث النبوية الشريفة، فجمعها في هذه الأبيات:

إذا مات ابن آدم ليس يجري *** عليه من فعال غير عشر

علوم بثها , ودعاء نجل *** وغرس النخل , والصدقات تجري

وراثة مصحف , ورباط ثغر *** وحفر البئر , أو اجراء نهر

وبيت للغريب بناه يأوي *** إليه , أو بناء محل ذكر

وأشار الى أنه ﺇﺫا ﻣﺎﺕ اﻹﻧﺴﺎﻥ اﻧﻘﻄﻊ ﻋﻤﻠﻪ ﺇﻻ ﻣﻦ ﺛﻼﺙ ﺃﻱ ﻓﺈﻥ اﻟﺜﻮاﺏ ﻳﺠﺮﻱ ﻟﻪ ﻓﻴﻬﺎ ﺻﺪﻗﺔ ﺟﺎﺭﻳﺔ ﻗﺎﻟﻮا ﻫﻲ اﻟﻮﻗﻒ ﺃﻭ ﻋﻠﻢ ﻳﻨﺘﻔﻊ ﺑﻪ ﻗﺎﻟﻮا ﻫﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻭاﻟﺘﺼﻨﻴﻒ ﻭﺫﻛﺮ اﻟﻘﺎﺿﻲ ﺗﺎﺝ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺴﺒﻜﻲ ﺃﻥ اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺃﻗﻮﻯ ﻟﻄﻮﻝ ﺑﻘﺎﺋﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﻤﺮ اﻟﺰﻣﺎﻥ ﺃﻭ ﻭﻟﺪ ﺻﺎﻟﺢ ﻳﺪﻋﻮ ﻟﻪ.

ﻓﻲ اﻟﻄﺒﺮاﻧﻲ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺚ ﺃﺑﻲ ﺃﻣﺎﻣﺔ ﻣﺮﻓﻮﻋﺎ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺗﺠﺮﻱ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺃﺟﻮﺭﻫﻢ ﺑﻌﺪ اﻟﻤﻮﺕ ﻣﺮاﺑﻂ ﻓﻲ ﺳﺒﻴﻞ اﻟﻠﻪ ﻭﻣﻦ ﻋﻠﻢ ﻋﻠﻤﺎ ﺃﻭ ﺭﺟﻞ ﺗﺼﺪﻕ ﺑﺼﺪﻗﺔ ﻓﺄﺟﺮﻫﺎ ﻟﻪ ﻣﺎ ﺟﺮﺕ ﻭﺭﺟﻞ ﺗﺮﻙ ﻭﻟﺪا ﺻﺎﻟﺤﺎ ﻳﺪﻋﻮ ﻟﻪ. 

وﻣﻦ ﺣﺪﻳﺚ ﺃﻧﺲ ﻣﺮﻓﻮﻋﺎ ﺳﺒﻊ ﻳﺠﺮﻱ ﻟﻠﻌﺒﺪ ﺃﺟﺮﻫﺎ ﺑﻌﺪ ﻣﻮﺗﻪ ﻭﻫﻮ ﻓﻲ ﻗﺒﺮﻩ ﻣﻦ ﻋﻠﻢ ﻋﻠﻤﺎ ﺃﻭ ﺃﺟﺮﻯ ﻧﻬﺮا ﺃﻭ ﺣﻔﺮ ﺑﺌﺮا ﺃﻭ ﻏﺮﺱ ﻧﺨﻼ ﺃﻭ ﺑﻨﻰ ﻣﺴﺠﺪا ﺃﻭ ﻭﺭﺙ ﻣﺼﺤﻔﺎ ﺃﻭ ﺗﺮﻙ ﻭﻟﺪا ﻳﺴﺘﻐﻔﺮ ﻟﻪ ﺑﻌﺪ ﻣﻮﺗﻪ.

وﻣﻦ ﺣﺪﻳﺚ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﻣﺮﻓﻮﻋﺎ ﺇﻥ ﻣﻤﺎ ﻳﻠﺤﻖ اﻟﻤﺆﻣﻦ ﻣﻦ ﺣﺴﻨﺎﺗﻪ ﺑﻌﺪ ﻣﻮﺗﻪ ﻋﻠﻤﺎ ﻧﺸﺮﻩ ﺃﻭ ﻭﻟﺪا ﺻﺎﻟﺤﺎ ﺗﺮﻛﻪ ﺃﻭ ﻣﺼﺤﻔﺎ ﻭﺭﺛﻪ ﺃﻭ ﻣﺴﺠﺪا ﺑﻨﺎﻩ ﺃﻭ ﺑﻴﺘﺎ ﻻﺑﻦ اﻟﺴﺒﻴﻞ ﺑﻨﺎﻩ ﺃﻭ ﻧﻬﺮا ﺃﺟﺮاﻩ ﺃﻭ ﺻﺪﻗﺔ ﺃﺧﺮﺟﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﺎﻟﻪ ﻓﻲ ﺻﺤﺘﻪ ﺗﻠﺤﻘﻪ ﺑﻌﺪ ﻣﻮﺗﻪ ﻭﻻﺑﻦ ﻋﺴﺎﻛﺮ ﻓﻲ ﺗﺎﺭﻳﺨﻪ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺚ ﺃﺑﻲ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺨﺪﺭﻱ ﻣﺮﻓﻮﻋﺎ ﻣﻦ ﻋﻠﻢ ﺁﻳﺔ ﻣﻦ ﻛﺘﺎﺏ اﻟﻠﻪ ﺃﻭ ﺑﺎﺑﺎ ﻣﻦ ﻋﻠﻢ ﺃﻧﻤﻰ اﻟﻠﻪ ﺃﺟﺮﻩ ﺇﻟﻰ ﻳﻮﻡ اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ. 

اقرأ أيضا | توفي مختنقًا بالغاز.. «الطيب» ينعى طالبًا بجامعة الأزهر في أسيوط

 

Advertisements


Advertisements