Advertisements

رصد محاولات لاختراق الموقع الرسمي للفاتيكان

البابا فرنسيس
البابا فرنسيس
Advertisements

أعلن المكتب الإعلامي للفاتيكان اليوم الخميس 1 ديسمبر، عن رصد عدة محاولات لاختراق الموقع الإلكتروني للفاتيكان.

ووفقًا لما نقلته وكالة «فرانس برس»، فقد اتهم سفير أوكرانيا، الحكومة الروسية بمحاولات الاختراق الإليكتروني التي تم رصدها اليوم.

اقرأ أيضًا: البابا فرنسيس: أمل أن تكون بطولة كأس العالم فرصة للأخوة والسلام| فيديو

وقال مدير الإدارة الإعلامية للفاتيكان ماتيو بروني للوكالة إن "التحقيقات الفنية جارية، بعد المحاولات غير العادية للوصول إلى الموقع".

وجاء هذا الهجوم بعد رد فعل حاد من جانب روسيا التي أعربت عن "غضبها" بعد تصريحات للبابا فرنسيس حول الدور المفترض للأقليات العرقية الروسية في النزاع في أوكرانيا.

ومن جانبها، نشرت المجلة اليسوعية الأمريكية "أميركا"، يوم الاثنين الماضي، حديث البابا فرنسيس عن "الوحشية" التي تواجهها أوكرانيا في الهجوم الروسي، مشيراً خصوصا إلى الشيشانيين والبورياتيين.

وكتب سفير أوكرانيا في الفاتيكان أندري يوراش، تغريدة عبر “تويتر”: "الفاتيكان: أصبح الوصول إلى العديد من صفحات الإنترنت الخاصة ببنى عدة للكنيسة الرومانية غير ممكن!".

وأشار إلي " أن القراصنة الروس يظهرون مرة أخرى الوجه الحقيقي للسياسة الروسية"، معتبرا أنه "رد على التصريحات الأخيرة" للبابا فرنسيس.

وكانت وكالة أنباء ريا نوفوستي الروسية، أمس الأول الثلاثاء، ذكرت أن مبعوث روسيا أبدى استياء بلاده الشديد من الفاتيكان بعد إدانة البابا فرنسيس الأخيرة "لقسوة" الأفعال الروسية في أوكرانيا.

وفي سياق متصل، قال البابا في تصريحات لمجلة “أمريكا ماجازين”: "عندما أتحدث عن أوكرانيا، أتحدث عن القسوة لأن لدي الكثير من المعلومات حول قسوة القوات، من المؤكد أن الغازي هو الدولة الروسية. هذا واضح جدا. أحيانا أحاول ألا أحدد لكي لا أسيء إلى أحد وأدين بشكل عام. رغم أنه من المعروف جيدا إلى من تتوجه هذه الإدانة".
 

البابا يدعو لوقف إطلاق النار

وصرح البابا فرنسيس،يوم الجمعة الماضي، بأنه يتعين على زعماء أوكرانيا أن يكونوا "بعيدي النظر" لتحقيق السلام، مشيرا إلى أنه سيتعين على كييف تقديم تنازلات لإنهاء الحرب مع روسيا.

وفي وقت سابق من الشهر، دعا البابا إلى وقف إطلاق النار لتحاشي احتمالات تصعيد الصراع وتضرع إلى الله أن "يعجل" بنهايته.

وفي رسالة مفتوحة نشرت، الجمعة، بمناسبة مرور تسعة أشهر على الغزو الروسي، أشاد البابا بقوة الأوكرانيين في مواجهة الهجوم.

وكتب: "لقد تعرف العالم على شعب شجاع وقوي، شعب يتألم ويصلي ويبكي ويكافح ويقاوم ويأمل: شعب نبيل شهيد".
 

حكام أوكرانيا
وأكد البابا "إنه صلي من أجل حكام أوكرانيا، و أنهم يقع على عاتقهم واجب حكم البلاد في أوقات مأساوية واتخاذ قرارات بعيدة النظر من أجل السلام وتطوير الاقتصاد في ظل تدمير الكثير من البنية التحتية الحيوية".

ومن جانبه، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي" إن أوكرانيا مستعدة للسلام، لكن بشروطها التي من شأنها استعادة جميع الأراضي المحتلة".
وفي مقابلة، قال البابا إن الفاتيكان مستعد لفعل أي شيء ممكن للتوسط وإنهاء الحرب، وفق “رويترز”.
 

 

Advertisements


Advertisements