Advertisements

مصر بين الماضي والمستقبل.. قاعة توت عنخ آمون في الميتا فيرس| صور

قاعة توت عنخ امون في الميتا فيرس
قاعة توت عنخ امون في الميتا فيرس
Advertisements

نشر أحمد مراد الروائي المصري فيديو عبر صفحته في موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك ليشرح عن أول قاعة فرعونية في الواقع الافتراضي ميتا فيرس تحت مسمي ميتا توت، لأنها تحكي قصص عن الملك توت عنخ آمون وتأخذ المشاهد في جولات افتراضية لمقبرة الملك والحياة الفرعونية.

قال أحمد مراد إن الحضارة الفرعونية مليئة بالمفاجآت التي صنعت حضارات لبلاد عديدة وفي جميع العلوم لذلك يجب استخدام التكنولوجيا التي أصبحت لغة العصر والأجيال الحالية لمعرفة تاريخ مصر العظيم والاستفادة من الحضارة الفرعونية الغنية بالمعلومات.

وخصص الروائي أحمد مراد القاعة الفرعونية في الميتا فيرس للملك توت عنخ آمون لأنه يرى أن مقبرة الملك توت عنخ آمون هي واحدة من أهم الاكتشافات الأثرية عبر التاريخ خصوصا لأنها أول مقبرة يتم الكشف عنها و جميع مقتنيات المقبرة كاملة و غير مسروقة.

وأضاف أن الملك توت عنخ آمون أحد أشهر ملوك مصر والذي استوحى منه العديد من المشاهير والكتاب ومصممي الأزياء ليصنعوا ملفات لهم و موضة خاصة لهم فهو من أشهر ملوك مصر الذي له بصمة في الكثير من المجالات اليومية.

وحكى أحمد مراد حكاية هوارد كارتر مكتشف مقبرة الملك توت عنخ آمون عام ١٩٢٢ و هو إنجليزي الأصل عندما ذهب الي السفارة البريطانية ليعرف سبب منعه من الحفر في مقبرة الملك توت عنخ آمون وكان حدث ذلك بسبب اتهامه بأنه سرق مقتنيات من داخل المقبرة الأمر الذي تم نفيه لسنوات ومؤخرا تم تأكيده، مضيفا أن الغريب في الأمر أن كارتر هدد إذا لم يعود للحفر مرة أخرى في المقبرة سوف يكشف عن برديات الملك توت عنخ آمون التي لم تظهر حتى الآن واختفت.

وتساءل مراد ما الذي كان مكتوب في برديات الملك توت عنخ آمون حتى تظل حتى الأن مخفية عن العالم؟.

وانتهى أحمد مراد الفيديو بأن يمكن للجميع زيارة قاعة ميتا توت حتى يعلم الكثير عن الحضارة الفرعونية ويستمتعوا بالزيارات الافتراضية.

 

 

Advertisements


Advertisements