Advertisements

لهذه الأسباب تم منع خدمة إعطاء الحقن بالصيدليات

الحقن
الحقن
Advertisements

كشف الدكتور عبد الناصر سنجاب، عميد كلية الصيدلة السابق وعضو اللجنة الثلاثية المشرفة على نقابة الصيادلة،  تفاصيل أزمة إعطاء الحقن بالصيدليات.

اقرأ أيضا: الكشف الطبي على 1651 مواطنًا في القافلة الطبية بوحدة طوسون بالإسماعيلية 

وقال خلال مداخلة هاتفية ببرنامج صباح الورد، على قناة TEN، إن أزمة إعطاء الحقن بالصيدليات ربما يكون سببها أن الدواء قد يكون مجهول المصدر والصيدلي يقوم بإعطاء الحقنة للمريض بحسن نية وهو ما يتم على مدار سنوات طويلة، معلقًا: "مين هيحمي الصيدلي لو أعطى حقنة لمريض وكانت مغشوشة أو المريض أحضرها من مصدر مغشوش، أو حال حدوث أي خطأ"،  

وأوضح أن القانون المصري لا يعطي للصيدلي صلاحية التعامل مع الجسم البشري ولكن يقوم بالتعامل مع تحضير الدواء فقط، وإن كان معظم الدول الآن في أوروبا من أمريكا وأستراليا أتاحت للصيدلي وظائف أخرى منها عملية الحقن.

وأوضح أن هيئة المصل واللقاح بها عدد من الصيادلة يقوموا بإعطاء الحقن، مشيرا إلى أن التنسيق مع وزارة الصحة والجهات المعنية يتطلب إصدار تشريع ينص على حماية الصيدلي في المقام الأول، مناشدًا بتقنين خدمة إعطاء الحقن في الصيدليات وتسعيرها.

واختتم أنه ليس من المخجل أن تدرس الإسعافات الأولية مثلما يحصل عليها الطلاب في العام الثاني من الدراسة، كتدريب مثل ترخيص عمل الصيدلي.

وكانت النقابة العامة لصيادلة مصر طالبت في بيان رسمي، أعضائها بمنع إعطاء الحقن بجميع أنواعها داخل صيدلياتهم، درءا للشبهات وسدا لباب الذرائع وحفاظاً على الصيادلة من التعرض للمساءلة القانونية عن خدمة طبية مقدمة منهم.

 

Advertisements


Advertisements