Advertisements

في ذكرى وفاة الفنانة شادية.. تركت النجومية لتخدم والدتها 

الفنانة شادية
الفنانة شادية
Advertisements

من أهم  الفنانات في تاريخ السينما المصرية امتدت مسيرتها الفنية إلى ما يقارب الــ 40 عاما وكانت بداية  الفنانة شادية على يد المخرج أحمد بدرخان، الذي كان يبحث عن وجوه جديدة فتقدمت وقامت بالتمثيل والغناء حتى حازت على إعجاب الموجودين في أستوديو مصر، ثم قامت بدور صغير في فيلم أزهار وأشواك .

ورشحها المخرج أحمد بدر خان لحلمي رفلة لتقوم بدور البطولة أمام الفنان محمد فوزى في فيلم "العقل في إجازة" في أول فيلم من إنتاجه وأول فيلم من بطولتها وأول إخراج لحلمى رفلة، ليحقق الفيلم نجاحًا كبيرًا، مما شجع  فوزى على الاستعانة بها مجددا لتكرار النجاح .

وعلى الرغم من مشاغل شادية الكثيرة خاصة بعد أن أصبحت نجمة مشهورة ، كانت تترك كل شيء من أجل الجلوس مع والدتها وقت مرضها، وكانت شادية قد تحدثت لمجلة صباح الخير في 26 أكتوبر عام 1986، وقالت: «سافرت أمريكا وأخذت أمي معي لأنها خلال السنتين اللي فاتوا تعبت جدًا، ولما وجدت صحتها تحسنت قليلاً أخذتها لأمريكا لكي ترى أختي (عفاف) التي لم ترها منذ 10 سنوات، وتفرغت تمامًا لمرافقة والدتي وتركت كل الأعمال المرتبطة بها».


ورغم أن شادية كانت تتفرغ تمامًا لأسرتها وقت مرض أو تعب أي شخص من عائلتها، إلا أن والدتها ووالدها دائمًا ما كانوا يطلبان منها ترك الفن والاعتزال والتفرغ للزواج بعد المتاعب التي عاشتها منذ شبابها من العمل الفني. وكانت والدتها على وجه الخصوص بدافع من الحب والخوف عليها  تلح عليها في الزواج والإنجاب ، ولكن الأضواء السحرية كانت تجرفها وسط الضباب المتكاثف من حولها، حتى جاء الوقت الذي توقفت فيه فجأة  بعد أن تعبت من الماكياج والأضواء وضاقت بالشهرة. 
 
وهناك  موقف غريبة  تعرضت لها الفنانة  "شادية"، فقد استيقظت في أحد الأيام لتفاجأ بزيادة كبيرة فى وزنها دون أي مبرر وكانت المفاجأة غريبة من نوعها حيث أنها تعانى من تخزين جسدها للمياه كما يحدث للجمل تماما وهو ما سبب لها هذه الزيادة الكبيرة.
وقد بدأت العلاج على الفور متبعة رجيما قاسيا بناء على تعليمات الأطباء الذين يشرفون على حالتها، وقد طالب الأطباء منها بالعمل على إنقاص 50 كيلوجرام فى مدة قليلة.

اقرأ أيضا| نجوى فؤاد.. ملهمة الرقص الشرقي بشهادة عبد الوهاب


 شادية اسمها الحقيقي «فاطمة أحمد كمال شاكر»، ولدت في 9 فبراير عام 1931 لأم مصرية من أصول تركية وأب مصري   ولدت في منطقة الحلمية الجديدة في حي عابدين، كان والدها المهندس أحمد كمال أحد المهمين من مهندسي الزراعة والري ومشرفًا على الأراضي الخاصة الملكية  
وقدمت شادية أكثر من 116 فيلمًا،  واكثر من 500 اغنية،   ومسرحية واحدة وهي «ريا وسكينة»، واعتزلت شادية الفن عندما أكملت عامها الخمسين، وتوفيت في 28 نوفمبر عام  2017 عن عمر 86 عامًا.
المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم

 

Advertisements


Advertisements