Advertisements

من أجل القضاء على فرد في عصابة منافسة.. عصابة تقتحم مستشفى لتصفية مريض

تحطيم الزجاج الأمامي للمستشفي
تحطيم الزجاج الأمامي للمستشفي
Advertisements

ألقت الشرطة في الإكوادور القبض على سبعة مسلحين اقتحموا مستشفى وحاولوا قتل مراهق كان في المستشفى.

واتخذ أفراد العصابة المسلحة عددا من طاقم التمريض رهائن لديهم، كما تبادلوا إطلاق الرصاص مع الشرطة قبل أن يتم اعتقالهم.

وتم تحرير كل الرهائن دون وقوع إصابات، بحسب ما صرح مسؤولون.

وكان أفراد العصابة ينوون قتل مراهق شهير يعرف باسم ديرتي فيس أو "صاحب الوجه القذر"، والبالغ من العمر 17 عاما، والذي يُعتقد أنه ينتمي لعصابة منافسة.

ويقبع ديرتي فيس في غرفة العناية المركّزة بالمستشفى حيث يتعافى من جروح ناجمة عن إصابته بطلقات نارية.

احتجز أعضاء في عصابة مسلحة خمسة من العاملين بالمستشفى كرهائن لأكثر من ساعة ، حسبما قال أحد العمال لصحيفة الدياريو المحلية.

أشاد الرئيس الإكوادوري جييرمو لاسو بضباط الشرطة وقال إن تدخلهم أنقذ العديد من الأرواح.

نشر الرئيس الإكوادوري مقطع فيديو على تويتر يظهر ضباطًا مسلحين يدخلون مبنى المستشفى قبل إلقاء القبض عليهم .

شهدت الإكوادور زيادة في حالات العنف من قبل العصابات المسلحة في السنوات الأخيرة، حيث لجأ البعض إلى ممارسات مروعة مثل قطع الرؤوس، كما شهدت البلاد أيضًا سلسلة من أعمال الشغب الدموية في السجون.

 

Advertisements


Advertisements