Advertisements

برلماني: قرارات العفو الرئاسي تؤكد حرص السيسي على لم شمل الأسر المصرية

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements

أشاد الدكتور محمد سليم عضو مجلس النواب، باستمرار سياسة الدولة المصرية فى الإفراج عن المحبوسين احتياطياً، موضحا أن ذلك بمثابة دليل قاطع على الحرص الكبير والحقيقى من الرئيس عبد الفتاح السيسى على لم شمل الأسر المصرية وإدخال الفرحة والسعادة داخل قلوب المفرج عنهم وأسرهم.


ورحب "سليم" فى بيان له أصدره اليوم بالإفراج عن 30 من المحبوسين احتياطيا، موجهاً التحية والتقدير إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى الذى يحرص على إصدار قرارات العفو الرئاسى بحق الشباب، مؤكداً أن الرئيس السيسى أكد اهتمامه الكبير بالحريات والإفراج عن المحبوسين احتياطياً بعفو رئاسي خاصة أن دفعات الإفراج عن المحبوسين احتياطياً تتوالى ومستمرة.


وقال الدكتور محمد سليم، إن هذه القرارات الرئاسية الإنسانية تلقى ارتياحاً كبيراً وواسع النطاق من الشعب المصرى بجميع اتجاهاته وانتماءاته السياسية والشعبية والحزبية بصفة عامة ومن المفرج عنهم وأسرهم، مشيداً بالجهود الكبيرة والجبارة التى تقوم بها لجنة العفو الرئاسي خاصة أنها تحرص على الدمج المجتمعي لجميع المسجونين بعد الإفراج عنهم.


ووجه الدكتور محمد سليم التحية والتقدير لجميع مؤسسات الدولة بصفة عامة والمستشار حمادة الصاوى النائب العام واللواء محمود توفيق وزير الداخلية بصفة خاصة لحرصهما على التعاون والتنسيق والعمل المشترك مع لجنة العفو الرئاسى للإفراج عن المحبوسين.

 

Advertisements


Advertisements