Advertisements

«المشاط» تواصل لقاءاتها مع شركاء التنمية متعددي الأطراف في «COP27»

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء
Advertisements

واصلت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، لقاءاتها المكثفة مع شركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين، ضمن فعاليات مؤتمر المناخ COP27 بمدينة شرم الشيخ، لبحث تعزيز سبل التعاون المشترك ودفع رؤية التنمية الوطنية وجهود التحول الأخضر في مصر.


وخلال اللقاءات حرصت وزيرة التعاون الدولي، على استعراض مبادرات الوزارة التي تم إطلاقها في مؤتمر المناخ، حيث تم إعلان نتائج جهود حشد التمويلات الإنمائية الميسرة للمنصة الوطنية للمشروعات الخضراء برنامج "نُوَفِّي"، لتحفيز التحول الأخضر وتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية، والمساهمات المحددة وطنيًا NDCs، كما تم تناول أبرز توصيات «دليل شرم الشيخ للتمويل العادل»، بهدف تحفيز التمويلات المُتعلقة بالمناخ، وتعزيز جهود التعاون مُتعدد الأطراف والشراكات الدولية، إلى جانب المسابقة الدولية Climatech Run، وإصدار تقرير المناخ والتنمية بالتعاون مع البنك الدولي.

لقاء وزيرة الخارجية البلجيكية
وعقدت وزيرة التعاون الدولي، اجتماعًا ثنائيًا مع حاجة لحبيب، وزيرة الخارجية والشئون الأوروبية والمؤسسات الثقافية ببلجيكا، حيث تم بحث سبل تعزيز التعاون الاقتصادي المشترك على مستوى جهود تمكين المرأة وتكافؤ الفرص بين الجنسين. وعرضت وزيرة التعاون الدولي خلال اللقاء، تجربة مصر في إطلاق المنصة الوطنية للمشروعات الخضراء برنامج "نُوَفِّي"، وإصدار دليل شرم الشيخ للتمويل العادل، مشيرة إلى أهداف الرئاسة المصرية من مؤتمر المناخ والتي تعمل على تحقيق الانتقال من التعهدات إلى التنفيذ، مؤكدة أن برنامج "نُوَفِّي" يحقق هذه الجهود على المستوى المحلي ويضع رؤية واضحة لتمويل جهود التحول الأخضر في مصر من خلال مشروعات ذات أولوية تنعكس إيجابًا على تحسين معيشة المواطنين.

مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي
التقت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، السيد أكيم شتاينر، المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بحضور  خالدة بوزار، مدير المكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، و أليساندروا فراكاسيتي، ممثل البرنامج في مصر، حيث تم بحث تعزيز سبل التعاون المشترك، لاسيما في ضوء تعزيز التعاون بين دول الجنوب ودفع جهود التنمية.


كما استعرضت "المشاط" جهود إطلاق المنصة الوطنية للمشروعات الخضراء برنامج "نُوَفِّي"، وآليات التمويل المختلفة على مستوى مبادلة الديون والمنح والتمويل المختلط، وكذلك إصدار دليل شرم الشيخ للتمويل العادل. كما تطرقت إلى الدور الذي تقوم به وزارة التعاون الدولي للتنسيق بين الجهات الوطنية وشركاء التنمية لتحفيز العمل الإنمائي وحشد الدعم للاستراتيجيات الوطنية.


رئيس البنك الأفريقي للتصدير والاستيراد
كما بحثت وزيرة التعاون الدولي، مع  بندكت أوراما، رئيس البنك الأفريقي للتصدير والاستيراد، سبل تحفيز التعاون المشترك لدعم جهود التحول الأخضر في مصر، كما وجهت الشكر لفريق عمل البنك على التعاون المثمر مع فريق عمل وزارة التعاون الدولي بشأن إطلاق المسابقة الدولية Climatech Run2022.

لقاء مؤسسة روكفيلر
في سياق آخر استضافة الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، و راجيف شاه"، الرئيس التنفيذي لمؤسسة روكفيلر غير الهادفة للربح، عدد من ممثلي الحكومات المشاركة في مؤتمر المناخ، لبحث تعزيز جهود التعاون المشترك في ضوء تعزيز دور المنظمات غير الهادفة للربح في تحفيز العمل المناخي وزيادة التمويل للمشروعات الخضراء.

البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية
والتقت أيضًا وزيرة التعاون الدولي، السيد إيريك بيرجلوف، كبير الاقتصاديين بالبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية، حيث تم استعراض محاور المنصة الوطنية للمشروعات الخضراء برنامج "نُوَفِّي"، ومحاوره الثلاثة على مستوى الغذاء والمياه والطاقة، وأهميته في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للمشروعات الخضراء 2050، والمساهمات المحددة وطنيًا NDCs، كما استعرضت المشاط مع بيرجلوف دليل شرم الشيخ للتمويل العادل وتوصياته الهادفة لزيادة التمويل المناخي من خلال العمل المشترك بين الأطراف ذات الصلة.
القطاع الخاص (جوجل وبيسيكو).


وخلال لقاءها مع  روبيرتو أزيفيدو، نائب الرئيس التنفيذي لشركة بيبسيكو العالمية، جهود التعاون المشترك بين الشركة وشركاء التنمية، ودور الشراكات الدولية في تحفيز أعمال الشركة في مصر، ودفع جهود تحقيق الاستدامة والالتزام بالمعايير البيئية.


والتقت وزيرة التعاون الدولي، مسئولي شركة جوجل العالمية المشاركين في مؤتمر المناخ، برئاسة أنطوني ناكاش، المدير الإقليمى للشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالشركة، حيث تم بحث ثمار التعاون بين الجانبين في ضوء إصدار المسابقة الدولية Climatech Run، ودورها في تحفيز عمل الشركات الناشئة العاملة في مجال تكنولوجيا المناخ، واتساقها مع أهداف مصر من مؤتمر المناخ.


كما بحثت وزيرة التعاون الدولي، مع شركة جوجل إمكانية إدخار مكون تكنولوجي ضمن المشروعات الخاصة بالمنصة الوطنية للمشروعات الخضراء "نُوَفِّي" من خلال استخدام البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي في المشروعات الخضراء في مصر.


 

 

Advertisements

 

احمد جلال

محمد البهنساوي

 

Advertisements

 

 

 

 

 

 

 

 

 


Advertisements