Advertisements

"التعاون الإسلامي" تحتفي بذكرى تأسيسيها  وتستمر بالعطاء للدول الأعضاء

"التعاون الإسلامي" تحتفي بذكرى تأسيسيها
"التعاون الإسلامي" تحتفي بذكرى تأسيسيها
Advertisements

 

نظمت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي بمقرها في مدينة جدة السعودية اليوم ندوة ثقافية في إطار احتفالاتها بذكرى تأسيسها قبل 53 عاماً، فتصادف ذكرى التأسيس  يوم 25 سبتمبر من كل عام، حيث يأتي الاحتفال بهذا اليوم بالمنظمة التي شهدت انطلاقتها الأولى في قمة الرباط التأسيسية في 25 سبتمبر من عام 1969 عقب الحريق الغاشم للمسجد الأقصى في 21 أغسطس 1969، وتم وضع نظامها الأساسي كمنظمة حكومية تمثل دول العالم الإسلامي في اجتماع وزراء الخارجية الأول في جدة بالمملكة العربية السعودية في عام 1970.

 

استضاف الندوة سفير جمهورية جيبوتي، عميد السلك الدبلوماسي المعتمد لدى المملكة العربية السعودية السفير ضياء الدين بامخرمة، إضافة إلى مسؤولين من الأمانة العامة.

 

تناولت الندوة لمحة تاريخية عن نشأة المنظمة، وأهميتها، والأدوار المنوطة بها وبمؤسساتها المتخصصة والمتفرعة والمنتمية في الملفات التي تهم العالم الإسلامي مثل قضايا فلسطين، والأقليات المسلمة، ظاهرة الإسلاموفوبيا، وتعزيز مفاهيم الوسطية والتسامح. كما تطرقت الندوة للجهود المبذولة بغية تعزيز التضامن والتعاون في شتى المجالات بين الدول الأعضاء في إطار حرصها على إعطاء نفس متجدد للعمل الإسلامي المشترك والمساهمة في العمل الثقافي والاجتماعي لتحقيق الأهداف والتطلعات المشتركة. وركزت الندوة كذلك على المبادرات التي تقوم بها المنظمة من أجل حث دولها الأعضاء على بناء علاقات ثنائية و متعددة الأطراف قائمة على احترام كرامة الإنسان، وترسيخ قيم التنوع الثقافي والعدالة الاجتماعية، والحرص على تطوير آليات عملها لتواكب متغيرات العصر الحديث.

اقرأ أيضا: توقيع اتفاقية إنشاء قطب الإيسيسكو التدريبي للتميز في اللغة العربية ببنين

Advertisements

 

 

 


Advertisements