Advertisements

بعد انضمام 200 ألف للجيش الروسى.. «زيلينسكى» يؤكد استحالة التفاوض مع بوتين

جانب من عمليات التعبئة فى روسيا
جانب من عمليات التعبئة فى روسيا
Advertisements

أعلن وزير الدفاع الروسى سيرجى شويجو، التحاق أكثر من 200 ألف شخص بصفوف الجيش الروسى منذ إعلان الرئيس الروسى فلاديمير بوتين عن التعبئة الجزئية فى 21 سبتمبر الماضي. وقال شويجو فى اجتماع عبر الهاتف،غدا: «يأتى عدد كبير من المتطوعين إلى المفوضيات العسكرية فى إطار التعبئة الجزئية. من المهم للغاية التعامل بعناية مع كل طلب من هذا القبيل، لا ترفضوا أى شخص، ما لم تكن هناك أسباب جدية لذلك».

كما أكد شويجو أن الأفراد العسكريين الذين تم استدعاؤهم إلى القوات المسلحة الروسية فى إطار التعبئة الجزئية سيتم إرسالهم إلى مناطق العملية العسكرية الخاصة بعد التنسيق القتالى والتدريب. والتخطيط مع الوحدات المشاركة هناك.

 وطالب وزير الدفاع الروسي، قادة المناطق العسكرية والأسطول الشمالى بـ «إجراء تدريبات إضافية مع المجندين بتوجيه من الضباط ذوى الخبرة القتالية «من أجل تكييفهم بسرعة مع الوضع القتالي». ولفت شويجو إلى أن جنود الاحتياط يتمّ تدريبهم فى «80 ساحة تدريب وستة مراكز تدريب».


فى غضون ذلك، أظهر مقطع فيديو قطارًا ينقل معدات نووية للقوات الروسية. ويُظهر المقطع، الذى تم تصويره فى مكان غير معروف بوسط روسيا، قطارًا محملاً بالمركبات والمعدات يتجه على ما يبدو نحو الخطوط الأمامية فى أوكرانيا.

وفقا لما ذكرته صحيفة «ذا صن» البريطانية.. ونقلت الصحيفة عن المحلل العسكرى كونراد موزيكا، رئيس مركز روتشان البولندى للاستشارات الدفاعية قوله: «قد يكون تحرك القطار نوعا من الإشارة إلى الغرب بتحرك موسكو نحو التصعيد»، وذلك فى إشارة إلى تحذير فلاديمير بوتين من الحرب النووية.


جاء ذلك فيما أكد وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف، أن موسكو غير مهتمة «على الإطلاق» باعتراف الدول الغربية بانضمام مناطق جديدة إلى روسيا. وقال لافروف فى مؤتمر صحفي، غدا: «اتخذ مواطنو الجمهوريات والمناطق خيارهم الواعى من خلال الحق فى تقرير المصير».

 

وأضاف : «سيكون من الأصح لجميع دول العالم أن تدرك الواقع الجديد، الذى أصبح لا مفر منه».. من جانبها، أعلنت كوريا الشمالية عن دعمها لضم روسيا لأقاليم شرق أوكرانيا ونددت بمساعى الولايات المتحدة وحلفائها ضد موسكو فى الأمم المتحدة.


وفى أوكرانيا، وافق الرئيس فلاديمير زيلينسكى على قرار مجلس الأمن والدفاع القومى الأوكرانى بشأن استحالة إجراء مفاوضات مع الرئيس الروسى فلاديمير بوتين بشأن الأزمة الأوكرانية.


يأتى ذلك فيما أفادت صحيفة «دير شبيجل» الألمانية نقلاً عن الخبير فى مجال الاستخبارات، جريج أوستن، بأن الولايات المتحدة واستخبارات الدول الغربية تراقب تحركات ومواقع الجيش الروسى وتمرر هذه المعلومات إلى أوكرانيا.


فى سياق متصل، سيؤكد وزير الخارجية البريطانى جيمس كليفيرلى فى خطاب يلقيه فى وقت لاحق فى المؤتمر السنوى لحزب المحافظين أن بريطانيا تتمتع بقدرة التحمل الإستراتجية اللازمة لتبقى إلى جانب أوكرانيا «حتى النصر»، وذلك وفق مقتطفات من الخطاب.

اقرأ ايضا | شويجو: أعداد المتطوعين بموجب قرار التعبئة تجاوز 200 ألف

Advertisements

 

 

 


Advertisements