Advertisements

أعلى مستوى له منذ 24 عاماً .. التضخم في تركيا يتخطى حاجز 84%

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
Advertisements

قفز التضخم في تركيا، اليوم الأثنين 3 أكتوبر، إلى أعلى مستوى له منذ 24 عامًا بعد كسر حاجز الـ83٪ في سبتمبر، حسبما أفادت الهيئة الرسمية للإحصاءات .

ارتفعت أسعار المستهلك على أساس شهري بنسبة 3.08٪ ، وسنوياً بنسبة 83.45٪. ارتفع مؤشر أسعار المنتجين المحليين بنسبة 4.78٪ عن الشهر السابق ، وبزيادة هائلة بنسبة 151.5٪ على أساس سنوي.

ارتفع معدل التضخم في الدولة التي يبلغ عدد سكانها 84 مليون نسمة في العامين الماضيين.

في الشهرين الماضيين فقط ، قام البنك المركزي التركي، بخفض أسعار الفائدة بمقدار 200 نقطة أساس إلى 12٪ ، مما أدى إلى صدمة الأسواق.

كما أنه يتم حاليا تداول الليرة التركية عند مستوى قياسي منخفض بلغ 18.56 للدولار، وفقد ما يقرب من 28٪ من قيمته مقابل الدولار هذا العام.

وفي يونيو المنصرم، بلغت نسبة التضخم في تركيا على أساس سنوي 78.6%، أقل بدرجة مئوية مما جرى تسجيله في شهر يوليو.

وفي شهر مايو الذي سبقهما، بلغت نسبة التضخم في مايو ما يقرب من 75٪، حين كان ذلك المعدل هو الأعلى بين أي دولة في مجموعة العشرين، والسادس الأعلى في العالم.

ويعود سبب التضخم المرتفع الذي تشهده البلاد بشكل كبير إلى انهيار الليرة التركية، التي فقدت نحو نصف قيمتها خلال عام واحد.

وتكافح تركيا منذ أشهر لدعم اقتصادها من خلال ضخ مليارات الدولارات لدعم عملتها، إلا أن هذه الإجراءات تفقد زخمها، مما يؤدي إلى تشديد الضغط الاقتصادي على الحكومة التركية.

وأدى الغزو الروسي لأوكرانيا، والضغوط التضخمية العالمية، وارتفاع الدولار، إلى تفاقم مشاكل تركيا، حيث أدت الظروف إلى تفاقم الأزمة المحلية التي بدأت العام الماضي بعد أن ضغطت الإدارة التركية على البنك المركزي لخفض أسعار الفائدة على الرغم من ارتفاع التضخم.

كان البنك المركزي قد اُجبر على خفض أسعار الفائدة أربع مرات متتالية في أواخر عام 2021.

 

Advertisements

 

 

 


Advertisements