Advertisements

سفيرة الاتحاد الأوروبي تغادر نيكاراجوا بعد إعلانها «شخص غير مرغوب فيه»

سفيرة الاتحاد الأوروبي، بيتينا موشيدت
سفيرة الاتحاد الأوروبي، بيتينا موشيدت
Advertisements

غادرت سفيرة الاتحاد الأوروبي، بيتينا موشيدت نيكاراجوا، أمس السبت، بعد ثلاثة أيام فقط من إعلان حكومة الرئيس دانيال أورتيجا أنها "شخصًا غير مرغوب فيه".

ويأتي ذلك في أعقاب أسبوع من التوترات الدبلوماسية بنيكاراجوا والمجتمع الدولي.

وأبلغ دينيس مونكادا وزير خارجية نيكاراجوا، موشيدت شفهيا بضرورة مغادرة البلاد بعد أن طالب وفد الاتحاد الأوروبي بإطلاق سراح "السجناء السياسيين" في الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع الماضي.

كما أعلنت حكومة أورتيجا يوم الجمعة أنها ستعلق العلاقات الدبلوماسية مع هولندا، وفقا لوكالة رويترز.

وقال وزير الخارجية الهولندي عبر تويتر يوم السبت، "تأسف هولندا للقرار غير المتناسب الذي اتخذته نيكاراجوا بقطع العلاقات الدبلوماسية. نتخذ موقفًا حازمًا بشأن الهياكل الديمقراطية المتدهورة وانتهاكات حقوق الإنسان في نيكاراجوا ".

وأضاف، "لاحظت دول أخرى صعوبات في الحفاظ على حوار مفتوح مع نيكاراغوا. سنناقش خطواتنا التالية مع الاتحاد الأوروبي".

كما أعلنت نائبة رئيس نيكاراجوا روزاريو موريللو هذا الأسبوع، أن الدولة الواقعة في أمريكا الوسطى لن تقبل السفير الجديد المعين من قبل الولايات المتحدة هوجو رودريجيز كممثل لها في ماناجوا.

في مارس الماضي، طردت حكومة أورتيجا سفير الفاتيكان في ماناوجا فالديمار سومرتاج.

اقرأ أيضا: نيكاراجوا تقطع علاقاتها الدبلوماسية مع هولندا

Advertisements

 

 

 


Advertisements