Advertisements

نائب بالدوما الروسي: «آزوف» أصبح رسميًا بحرًا داخليًا في روسيا

بحر آزوف على الخريطة
بحر آزوف على الخريطة
Advertisements

قال نائب مجلس الدوما الروسي بالقرم ميخائيل شيريميت، إن بحر آزوف، أصبح رسميًا بحرًا داخليًا في روسيا، بعد انضمام جمهورية دونيتسك، ومنطقتي زابوروجيه وخيرسون، إلى روسيا.

وأضاف شيريميت: "الآن أصبح بحر آزوف رسميًا البحر الداخلي الحصري لبلدنا".

اقرأ أيضًا: واشنطن تهدد بمعاقبة دول تدعم استفتاءات انضمام بعض مناطق أوكرانيا لروسيا

ووفقا له، فإن هذا سيضع حدا نهائيا لخطط سلطات كييف لترتيب استفزازات في منطقة آزوف، وحلف شمال الأطلسي لوضع قاعدته البحرية هناك.

وشدد النائب على أن "روسيا تستعيد ما كان ينتمى إليها تاريخيا عن طريق الحق"

وكان قد أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ضم لوجانسك ودونيتسك وخيرسون وزابوروجيه رسميًا إلى روسيا، اليوم الجمعة 30 سبتمبر.

وأعرب بوتين في خطابه أثناء مراسم توقيع اتفاقيات الانضمام بالعاصمة موسكو، عن ثقته في أن الجمعية الفيدرالية ستدعم القوانين الخاصة بانضمام أراض جديدة إلى روسيا، مؤكدا أن هذا حق المواطنين الشرعي بتقرير مصيرهم، وتقره الأمم المتحدة التي تؤكد على حق الشعوب في تقرير مصيرها.

وتابع بوتين: «لا يمكن تغيير حقيقة انهيار الاتحاد السوفييتي عام 1991»، واصفا ذلك بـ«الكارثة الوطنية»، وتمثل هذه الأراضي الأربعة التي أعلن بوتين انضمامها اليوم إلى روسيا أكثر من 15 % الأراضي الأوكرانية. 

وقال بوتين خلال خطابه: « لقد حافظ أجدادنا منذ يكاتيرينا العظمى على تلك المناطق وقاتل من أجل هذه المناطق أجدادنا في الحرب العالمية الثانية.».

وتابع: «إن خيار الملايين من تلك المناطق هو مصيرنا ومستقبلنا المشترك، وتلك أحاسيس لن يتمكن أحد من نزعها منا.»

Advertisements

 

 

 


Advertisements