Advertisements

البابا تواضروس يشهد احتفالية أسقفية الخدمات بالذكرى الـ 60 لتأسيسها 

صورة موضوعية
صورة موضوعية
Advertisements

شهد قداسة البابا تواضروس الثاني اليوم الاحتفال الرسمي الذي نظمته أسقفية الخدمات العامة والاجتماعية والمسكونية بمناسبة الذكرى الستين لتأسيسها بيد القديس البابا كيرلس السادس في ٣٠ سبتمبر ١٩٦٢ بسيامة المتنيح الأنبا صموئيل أسقفًا لها.

شهد الاحتفالية التي أقيمت تحت شعار ستون عامًا محبة وخدمة الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، واللواء هشام آمنة وزير التنمية المحلية، والسفيرة سها جندي وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، والمهندس العالمي هاني عازر، ونواب من البرلمان ومجلس الشيوخ الحاليين والسابقين وممثلو الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف، وعدد من الوزراء السابقين، الشخصيات العامة.

ومن أحبار الكنيسة، إلى جانب نيافة الأنبا يوليوس الأسقف العام لمصر القديمة وأسقفية الخدمات العامة والاجتماعية، حضر الاحتفالية ٢٥ من الآباء الأساقفة، والعديد من الآباء الكهنة من كافة إيبارشيات مصر، وشركاء التنمية وخدام أسقفية الخدمات.
وجاءت فقرات الاحتفالية عبارة عن عرض للبرامج التي تنفذها الأسقفية في المجتمعات الأكثر احتياجًا البالغ عددها ٥٢٣ مجتمعًا حتى الآن في قرى ونجوع مصر والمناطق العشوائية. وكشفت الفقرات عن الملامح التي تميز خدمة أسقفية الخدمات العامة والاجتماعية، وأهمها تنوع المجالات التنموية التي تعمل فيها، التعليم والصحة، وتنمية المهارات ودعم المشروعات الصغيرة وغيرها من المجالات. إلى جانب توجيه خدماتها لكافة المصريين دون تفريق، ومساندة المجتمع والوطن في الظروف الطارئة، الحرائق والسيول، كما تناولت الفقرات الموقف التاريخي للمتنيح الأنبا صموئيل وقت هزيمة ١٩٦٧ حيث استطاع بعلاقاته أن يوفر أدوية من الخارج بما يعادل نصف مليون دولار وقدمها للمجهود الحربي.

وتخللت الفقرات جملًا من الصلوات الكنسية التي تطلب خلالها الكنيسة لأجل المجتمع بكافة فئاته وكافة الظروف التي يمر بها أفراده، وكذلك لأجل نهر النيل والمحتاجين إلى عمل والذين يقدمون عطايا.... إلخ.

وألقى نيافة الأنبا يوليوس كلمة أشار خلالها على الاهتمام الذي يوليه قداسة البابا لأسقفية الخدمات وعملها حيث يرى قداسته أن خدمة الأسقفية تقدم لمسة خاصة للمحتاجين الذين هم أولى بالرعاية. وتناول نيافته البروتوكولات التي وقعتها الأسقفية مع الوزارات والمؤسسات الحكومية والمبادرات الرئاسية، وكذلك الوثائق التنموية والتنويرية التي أطلقتها الكنيسة بالتعاون مع العديد من المؤسسات الحكومية والدولية.

ورحب قداسة البابا في كلمته بالحضور مشيرًا أننا في يوم تاريخي، حيث تمت سيامة نيافة الأنبا صموئيل أسقفًا للخدمات العامة والاجتماعية والمسكونية، ونيافة الأنبا شنودة أسقفًا للمعاهد اللاهوتية والكلية الإكليريكية والتعليم، بيد قداسة البابا كيرلس السادس. ثم تحدث عن أن المتنيح الأنبا صموئيل، عمل بكل هدوء، ومعه أفراد قليلين، مثل البذرة التي تنمو في هدوء دون ضجيج، وبدأ عمل الأسقفية يتسع بالتدريج، وتولاها بعد الأنبا صموئيل، أربعة من الآباء الأساقفة الأجلاء الذين عملوا فيها بنفس الروح ونفس الأمانة.
 ونوه قداسته إلى أنه ما أروع أن نخدم الآخر، الإنسان الذي يحتاج إلى المساعدة مشيدًا بفكرة مبادرة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي "حياة كريمة" التي تهدف لتوفير الحياة التي تحفظ كرامة الإنسان.
واستخلص قداسته من الآية "شَجِّعُوا صِغَارَ النُّفُوسِ" (١تس ٥: ١٤) عدة معانٍ أهمها أن الإنسان في الضيقة ربما يصبح من صغار النفوس ويحتاج إلى تشجيع، وشدد على أننا كخدام وكمسؤولين علينا أن نسعى لكي تصبح النفوس كاملة وذلك من خلال التشجيع الذي يعد دورًا أساسيًّا يقع على عاتقنا، نشجع الصغير لكي يصير كبيرًا والمتعب حتى يستريح.

وفي ختام الاحتفالية كرم قداسة البابا العديد من السادة الوزراء وممثلي بعض المؤسسات والهيئات والجمعيات.
اقرأ أيضا|  البابا تواضروس: أسقفية الخدمات كيانًا متكاملًا يخدم في عدة مجالات 

Advertisements

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

 

Advertisements

 

 

 


Advertisements