Advertisements

لتجنب أمراض القلب.. أطعمة صحية لكبار السن

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
Advertisements

الشيخوخة هي عملية تأتي مع مجموعة من التغييرات الإضافية في كل من النظام الغذائي ونمط الحياة، ويصبح الحفاظ على نظام غذائي سليم ونمط حياة صحي أمرًا مهما، خاصة للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا.

 

فغالبية الأمراض التي يعاني منها كبار السن ناتجة عن الخيارات الغذائية السيئة، وعندما تبدأ عملية التمثيل الغذائي في الجسم وكتلة الجسم النحيلة في عملية انحلالها يجب توخي الحذر لمواجهة آثارها.

 

تنبع العديد من الأمراض التي يعاني منها كبار السن من عوامل غذائية، وكثير منها يرجع إلى اختيارات سابقة في الحياة، تشمل بعض المشكلات الأخرى التي يواجهونها الآثار الجانبية للأدوية وانخفاض صحة القلب وسوء صحة الأسنان والصعوبة الجسدية وفقدان الذاكرة، وانخفاض وظائف المناعة، وصعوبة الهضم.

 

من الضروري تجنب السعرات الحرارية الفارغة واستبدالها بالبروتين والكالسيوم والفيتامينات والمعادن الأخرى، من خلال بعض الأطعمة التي يجب تضمينها في خطة النظام الغذائي:

 

مع تقدم المرء في العمر تضعف عظامهم، ومن أجل معارضة بعض هذه التأثيرات فإنه من الأهمية بمكان تناول كمية يومية من الكالسيوم.

 

يعتبر الزبادي من أفضل مصادر الكالسيوم ويجب تضمينه في النظام الغذائي، وهذا الطعام غني أيضًا بالزنك وفيتامين ب والبروبيوتيك وفيتامين د، وهو أمر بالغ الأهمية لصحة القلب.

 

بالإضافة إلى ذلك ، مع مراعاة ضعف الجهاز الهضمي لكبار السن، فإن الأطعمة البسيطة مثل الزبادي التي لا تحتاج إلى تفتيت أو تلك التي يمكن تفكيكها بسهولة مناسبة لهم.

 

تزداد متطلبات البروتين لدى البشر مع تقدم العمر، ويعتبر البيض المصدر الأسهل والأكثر فعالية لنفسه، حيث له العديد من الفوائد لأنه يحتوي على 13 نوعًا من الفيتامينات والمغذيات الأساسية بما في ذلك فيتامين د وكذلك الكولين - وهي مغذيات كبيرة تساعد في وظائف الكبد ونمو الدماغ الطبيعي وإدارة معدل ضربات القلب ووظيفة الأعصاب وحركة العضلات.

 

وهناك كذلك حزمة كاملة من البروتينات والأحماض الدهنية المتعددة المشبعة مثل أوميجا 3 تجعل السمك مكونًا مفيدًا جدًا في طبق كبار السن، إذ تقلل الدهون الصحية الموجودة في الأسماك من خطر الإصابة بأمراض القلب وتحافظ على صحة القلب.

Advertisements

 

 

 


Advertisements