Advertisements

السولية.. رمى الفضة ليبحث عن الذهب

عمرو السولية
عمرو السولية
Advertisements

كتب: محمود المخبزى - وليد هاشم - طارق نور - محمد جمال جمعة

عمرو السولية.. منذ سنوات كان مجرد اسم لاعب موهوب مثل باقى اللاعبين حتى بعد تعاقد الأهلى معه فى عام 2016 كان جيدًا ويبذل قصارى جهده ويحب الفريق ولكن مع الوقت ومنذ سنتين او أكثر قليلًا تحول هذا اللاعب إلى نجم غير عادى فى وسط ملعب المنتخب والأهلى لا غنى عنه ولا بديل له.. بعد منحه الحرية فى الملعب ليصبح مثل العصفور يطير فى أرجاء الملعب أثناء الهجوم والاستحواذ وصمام للأمان فى حالة الدفاع.. هذا بالضبط هو عمرو السولية صاحب الحضور المؤثر مع الأهلى والحافل بلحظات عديدة من النجاحات.. وبالرجوع إلى الموسم الماضى او بالتحديد من بعد منتصف الموسم بعد ضياع تذكرة تأهل المونديال من مصر بالهزيمة من السنغال وخسارة الأهلى لقب أفريقيا بالمغرب ظهر ما كان يخفيه السولية تحديدا وهو تأثير الإرهاق والتعب عليه ففى بعض الأحيان يتغلب الواجب والإيمان بالهدف على كل الصعاب والارهاق وهو ما فعله السولية الذى يعد من أكثر اللاعبين فى مصر وليس فى الأهلى فقط لعبًا للدقائق فى السنتين الأخيرتين دون أى راحة لتكون النهاية التراجع الرهيب الذى حدث له بعد ضياع الأحلام..

اقرأ أيضًا

لقطات من فوز الأهلي على بتروجيت بخماسية وديا

العام الماضى ألقى السولية بالميدالية الفضية على أرض مركب محمد الخامس بالمغرب فى نهائى افريقيا لانه لا يقبل سوى بالذهب وهو التحدى الجديد الذى سيبدأ الآن فيه صاحب الـ32 عامًا بعد 13 بطولة و258 مباراة فى مختلف البطولات.. و45 هدفا و34 أسيست فكتاب التاريخ مازال مفتوحاً ليضيف السولية إنجازات جديدة.

Advertisements

 

 

 


Advertisements