Advertisements

الكنيسة الأرثوذكسية تطلق مشروع لمساعدة الأسر غير القادرة على تجهيز البنات

البابا تواضروس يتوسط فتيات المشروع
البابا تواضروس يتوسط فتيات المشروع
Advertisements

لدعم الفتيات قبل الزواج.. لعبت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية دوراً بارزاً فى مساعدتهن من خلال إطلاق مشروع «بنت الملك».

أطلقت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية مشروع يندرج تحت المشاركات المجتمعية المميزة للكنيسة المصرية، بهدف تخصيص حسابات استثمارية للفتيات المصريات لتعزيز كرامتهن وتيسير تكاليف الزواج عليهن حين بلوغ سن الرشد والزواج.

أشاد البابا تواضروس بفكرة المشروع، وتناول ثلاثة معان تلخص فلسفة المشروع، هى أنه مشروع تعاون: يقدم نموذجًا راقيًا للتعاون بين الكنيسة ووزارة التضامن الاجتماعي، ومشروع خدمة: يشترك فيها البنك مع الكنيسة فى خدمة الفئات الأولى بالرعاية، وهو ما يقدم صورة عن رؤية الجمهورية الجديدة، وأضاف: «نحن بتنوع أدوارنا يجب أن نخدم بعضنا البعض فلا غنى لأيٍ منا عن الآخر».

وأضاف البابا أن المشروع هو كرامة لكل بناتنا وهو ما يميز فكرة مشروع «بنت الملك» الذى يضع مبالغ تتزايد مع الأيام، لكى حينما يأتى وقت زواجها تجد فى حسابها مبلغاً ملائماً تسدد به كل احتياجاتها، وهو ما يكشف حرص الدولة والكنيسة على حفظ كرامة المصريات.

وأوضح القمص بيشوى شارل، سكرتير البابا تواضروس الثانى للرعاية الاجتماعية والمسئول عن مشروع «بنت الملك» أن الكنيسة القبطية تقوم بمساعدة الأسر غير القادرة على تجهيز بناتها للزواج من خلال مشروع «بنت الملك»، الذى أطلقته الكنيسة منذ عام 2018، وتم عمل دفاتر استثمارية لعدة آلاف من الفتيات، وتم حصر عدد الفتيات على مستوى ايبراشيات مصر اللاتى يمكنهن الاستفادة من المشروع.
 

إقرأ أيضاً|تعيين ممثلي الجمهوريات الجديدة بالبرلمان الروسي خلال أسبوعين من الانضمام

 

 

Advertisements

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

 

Advertisements

 

 

 


Advertisements