Advertisements

مجلس النواب اللبناني يفشل في اختيار رئيس الجمهورية الجديد

رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري
رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري
Advertisements

انتهت جلسة مجلس النواب اللبناني دون أن يتمكن النواب من التوصل لنتيجة في عملية الاقتراع التي بدأت صباح اليوم لاختيار رئيس جمهورية جديد خلفًا لميشال عون الذي تنتهي ولايته شهر أكتوبر القادم.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام اللبناني، لم يتم عقد دورة ثانية في جلسة انتخاب رئيس للجمهورية بسبب فقدن النصاب.

اقرأ أيضًا: انطلاق عملية الاقتراع لانتخاب رئيس جمهورية لبناني جديد

وأعلن رئيس مجلس النواب نبيه بري نتيجة التصويت كالتالي: «63 ورقة بيضاء، 36 صوت لميشال معوض، 11 لسليم إده و12 صوت لأسماء أخرى.»

ثم رفع رئيس مجلس النواب جلسة انتخاب رئيس الجمهورية، قائلا: «عندما يتم التوافق على رئيس سأدعو إلى جلسة مقبلة لمجلس النواب».

وكان غرد النائب مارك ضو عبر حسابه على "تويتر" قائلا إن  «جلسة اليوم للرئاسة ستنتهي من دون نتيجة، المطلوب حوار سياسي جدي يضع فيه كل فريق استعداده للتنازل لصالح انقاذ اقتصاد لبنان، وسيادته، وحفظ دستوره، وترميم علاقاته العربية»

من جانب آخر غرد النائب سيمون ابي رميا عبر حسابه على "تويتر" قائلا: "على الرئيس المنتخب ان يتمتع بصفات تتناسب مع المرحلة ليتمم الاتفاق مع صندوق النقد الدولي ويعزز علاقات لبنان مع الخارج ويكون منفتحا على الجميع ويحظى بتأييد مسيحي عبر دعم احدى أكبر كتلتين مسيحيتين في المجلس اي اما التيار الوطني الحر او القوات اللبنانية او عبر دعمهما سويا".

وتنتهي ولاية الرئيس اللبناني الحالي ميشال عون في الحادي والثلاثين من شهر أكتوبر المقبل.

ويعقد مجلس النواب اللبناني جلسة عامة برئاسة رئيس المجلس نبيه بري لانتخاب الرئيس الجديد، حيث تقوم الكتل النيابية والنواب المستقلون بتسمية مرشحهم لرئاسة الجمهورية ليفوز المرشح الذي يحصل على ثلثي الأصوات (86 نائبا من أصل 128) في الجولة الأولى للانتخاب اليوم. فيما يتم تحديد موعد لجولة ثانية حال لم يحصل أي مرشح على النسبة المحددة دستوريا، ليفوز في الجولة الثانية من يحصل على الأغلبية النسبية (65 صوتا من أصل 128).

ورغم الدعوات التي خرجت لمقاطعة جلسة اليوم لتفقد نصابها القانوني اعتراضًا على الدعوة لجلسة الانتخاب قبل التوافق على مرشحين محددين، إلا أن أغلب الكتل النيابية أعلنت مشاركتها في الجلسة فيما تباينت مواقفهم خلال الاجتماعات المطولة التي عقدت على مدار يوم أمس الأربعاء لتنسيق المواقف ومحاولة طرح مرشحين جديين خلال الجلسة اليوم.
 

Advertisements

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

 

Advertisements

 

 

 


Advertisements