Advertisements

علماء: تسرب الغاز في نورد ستريم قد يتسبب في كارثة مناخية

 تسرب الغاز في نورد ستريم
تسرب الغاز في نورد ستريم
Advertisements

تسببت التسريبات الضخمة في أكبر خطي أنابيب للغاز يربطان روسيا بأوروبا في إطلاق كميات هائلة من الغاز الطبيعي، بمعدل يقدر بـ500 طن متري في الساعة، بالإضافة إلى الآثار المدمرة المحتملة على إمدادات الطاقة العالمية، وحذر الخبراء من أن التسريبات قد يكون لها أيضًا تأثير بيئي "غير مسبوق".

كان الغاز ينبعث كل من نورد ستريم 1 و 2 منذ يوم الاثنين، وبعد ظهور ثلاث تسريبات بشكل غامض في النظام أحدهما ترك منطقة بعرض 3000 قدم تتضخم بفقاعات من الميثان ومواد كيميائية غازية أخرى على سطح بحر البلطيق ، قبالة سواحل السويد.

الميثان هو غاز من غازات الدفيئة، مما يعني أنه يؤدي إلى تفاقم ظاهرة الاحتباس الحراري وتأثيرات تغير المناخ إذا تم إطلاقه في الغلاف الجوي.

كما أنها شديدة الاشتعال، لذا عند ملامستها للهواء فإنها تزيد من خطر الانفجار، وتقلل بشكل مباشر من جودة الهواء، في حين أنه لا يذوب بسهولة في مياه البحر، إلا أن هناك مخاوف من أن الأسماك قد تعلق في أعمدة الغاز ، مما قد يؤثر على قدرتها على التنفس.

قال البروفيسور جيفري كارجيل، كبير العلماء في معهد أبحاث الكواكب في توكسون، أريزونا: "إن تسرب نوردستريم 2 مثير للقلق حقًا"، "إنها مهزلة حقيقية، جريمة بيئية إذا كانت متعمدة."

وأضاف عالم كيمياء الغلاف الجوي ديفيد مكابي، وهو عالم كبير في فرقة عمل الهواء النظيف غير الربحية: "إذا فشلت خطوط الأنابيب هذه، فإن التأثير على المناخ سيكون كارثيًا وقد يكون غير مسبوق".

 

اقرأ أيضا | «الدنمارك: تسرب الغاز من خطي أنابيب نورد ستريم عمل متعمد»

Advertisements

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

 

Advertisements

 

 

 


Advertisements