Advertisements

جلال عارف يكتب: السياحة.. و"لبن العصفور"!!

جلال عارف
جلال عارف
Advertisements

بالتأكيد.. تستحق مصر أكثر بكثير مما تحققه السياحة من إيرادات. رئيس الحكومة الدكتور مدبولى قال إننا نستهدف ٣٠ مليار دولار سنويا خلال ثلاث سنوات وأكد لرجال السياحة أن الحكومة ستقدم كل التسهيلات الممكنة، وستوفر ـ على حد قوله ـ لبن العصفور لهم لكى يعملوا بكل طاقتهم لتحقيق الهدف.

قطاع الصناعة تحمل الكثير من الأعباء فى السنوات الماضية، وما كاد يستفيق حتى داهمته جائحة "كورونا" ثم الحرب الأوكرانية التى كبدت السياحة المصرية خسائر فادحة وأفقدتها سوق أوكرانيا وروسيا التى كانت تمثل ٣٥٪ من السياحة فى مصر. ومع ذلك صمدت صناعة السياحة وهى الآن تنطلق من جديد رغم ظروف الحرب وأعباء الأزمة الاقتصادية العالمية.

المشاكل المباشرة لقطاع السياحة معروفة ولاتحتاج إلى "لبن العصفور" وإنما تحتاج إلى قرارات سريعة وفاعلة لتأجيل الديون وتقديم كل التسهيلات الممكنة لهذا القطاع الحيوى، وهو ما وعد به رئيس الحكومة. لكن ما يحتاج بالفعل إلى "لبن العصفور" هو أن تصل رسالة رئيس الوزراء إلى الجميع وليس لقطاع السياحة فقط. فالأمر لايقتصر على خدمة السائح فى الفنادق، وإنما يتطلب أن تسود ثقافة ترحب بالسائح فى كل مكان وتختفى منها كل السلبيات.. بدءا من مساومات التاكسى إلى المطاردة بــ "كل سنة وانت طيب" إلى كل ما يشكو منه السائح ويفسد متعة زيارة المقاصد السياحية!! هنا يصبح التساؤل: إذا ما كنا نحتاج الى "لبن العصفور" لكى يتعلم الأطفال فى المدارس قيمة السياحة وأهميتها، ولكى تتعاون كل أجهزة الدولة من أجل تقديم الوجه الأجمل لمصر، ولكى يدرك المواطن أن المزيد من السياح يعنى دخلا للدولة وعملا للملايين، واستغلالا أمثل لما أعطانا الله من مناخ جميل وشواطئ ساحرة، ولما صنعته العبقرية المصرية وأورثتنا إياه من حضارة مازالت تبهر العالم. هذا كله لايحتاج ـ فى تقديرى  إلى "لبن العصفور" بل يحتاج إلى برنامج عمل وتكليفات محددة لكل مؤسسات الدولة لتكون الثلاثون مليار دولار مجرد بداية، فمصر تستحق أن تكون فى المقدمة بين المقاصد السياحية لو استطعنا أن ندير ثروتنا السياحية كما يجب.

Advertisements

 

 

 


Advertisements