Advertisements

الفنانة الأردنية مارغو حداد تعتزل التمثيل

 الفنانة اللبنانية مارجو حداد
الفنانة اللبنانية مارجو حداد
Advertisements

كشفت الفنانة الأردنية مارغو حداد عن اعتزالها التمثيل بعد مشوار قصير مع الفن لم يكمل العشر سنوات، مؤكدة أن السبب الرئيسي في هذا القرار حصولها على درجة الدكتوراه وانخراطها في سلك التدريس الجامعي، الأمر الذي جعلها تنظر إلى الفن نظرة أخرى كشفت من خلالها العديد من الأخطاء والعيوب التي تغلف الوسط الفني في الفترة الحالية فجاء قرار الاعتزال.


وكتبت مارغو على حسابها الخاص بفيسبوك رسالة مطولة كشفت فيها قرار الاعتزال والأسباب التي دعتها لذلك، قائلة: «رسالة اعتزال عن التمثيل، وتصلح لتكون اعتذار مني لنفسي التي تعشق الفن ولم تطارد حلماً بمثابرة سوى الحلم بالتمثيل، فالحلم بالتمثيل لا يبطل حين يصير المرء ممثلاً، بل يتعاظم ويكبر.

مارجو حداد

وتابعت مارغو حداد: االموهبة الإنسانية أوسع من ميزة واحدة يضيفها المرء إلى لائحة اهتماماته ويعرف نفسه من خلالها: «هذه فرادة لا يمتلكها كثيرون ولو بلغوا شهرة واسعة». وهو وليد نقطة تماس النشوة الفنية مع الموهبة يسبقه مخاض أليم يجعلني أنخرط في صراع». 


وأضافت مارغو حداد: «سابقاً كانت الموهبة هي الأساس.. أكثر من عشر سنوات أمضيتها في تمثيل الأعمال الدرامية والأفلام السينمائية وقدمت العديد من العروض المسرحية، اليوم إلى جانب التدريس الجامعي بعد حصولي على الدكتوراة تطور جانب خفي في شخصيتى؛ فقد مكنني تعليم السينما في الجامعة من التعمّق في روح الفن وتماهيه مع الموهبة الحقيقية، فكانت فلسفة السينما  توسّع مداركي وتحرر أفكاري في الفن والحياة، لكن سؤالي حول جدوى كل ما أعرفه عن موهبتي أولاً وأدواتي ثانياً وتجربتي الأكاديمية ظل يلاحقني في عصر لا نرى فيه مساحة إلا للسفاهة والانحطاط». 


وتابعت مارغو حداد: القلق تجاه نفسي وشغفي في التمثيل والقلق من انعدام قدرتي على تصيير نفسي لما يحبه أصحاب القرارات الفنية هو المسيطر، قلق جعلني أريد فقط أن أترجّل عن الفرس. إن إحساسي بهشاشة الوجود دفعني إلى مطاردة أجوبة على أسئلة ملحة استحال تفاديها، فكانت فلسفة السينما  خلاصاً، تماماً كالموسيقى والفن التي بدورها تبحث في روح الكون». 

 

مارجو حداد

مارغو تكشف المحرض على قرارها

وأكملت مارغو حداد رسالتها قائلة: «الدهشة ولغة الاستغراب كانا المحرض الأساسي لي في نيل درجة الدكتوارة: «علبت تساؤلاتي في أطر منهجية للحصول على الشهادة، فالاتكاء على أرضية متينة تشيد شغفي الفني  رغم المؤهلات والاجتهاد، تتراءى مارغو  حداد للجميع اليوم كفنانة «نخبوية» . نعم هذا خياري، ذلك لأنني أخرجت نفسي من الضوء، وليس الضوء ما أخرجني منه. وضعتني وفني في (زاوية خاصة)، ثقافية رصينة خارج منطقي التجارة والنفعية». بثقة، وبلا ندم، أنا أحارب التشيؤ، أتبنى فناً يخوض معركة ضد جمود الأشياء. أريدها أن تنطق فتغني ضمن معايير رفيعة».


وأضافت مارغو حداد: «أشعر بالشفقة حيال من يزحفون خلف الضوء لسد النقص في موهبتهم، تؤلمني الأيام: «إنه زمن انفعال، لا زمن ابتكار. يتحكم فينا فقدان الشيء، إلى درجة أن المرء إن لم يجد موضوعاً، وقع في فخ تصوير الموضوع»، لا أجد في "نخبويتي " التي يصفوني بها ما «يضر»، اعترف بأنني لا أغامر: «للمغامرة وقت وجهد، فاستنفدت معظمهما في التعليم. ذلك لا يمنع ظهوري المعلن بإطار آخر. أقاوم الواقع بطريقة مختلفة».


وتستكمل مارغو حداد كلامها: «يكفيني التعبير بالفن عن تجارب إنسانية لأشعر  بالإنصاف، انا لست ممن يصعدن على المنابر ويعبرن فوق السطور لادعاء المظلومية، فأنا حققت في مسيرتي الفنية والأكاديمية ما يمكنني الارتكاز عليه في مخاطبة نفسي على الأقل: «في النهاية، الحقيقة صلبة وواضحة، استشعر حس الآخرين. أعشق لغة الصمت لأن الصمت هو الانتباه، هو الرصد، هو لحظة التفكيك لمكونات اللعبة التي دخلتها بقراري وخرجت منها بسبب قلة نزاهة الحكّام فيها .هذا  «عصر الانحطاط»، إن لم يكن لدى الإنسان ما يقدمه، فالأجدر به الاستراحة.

 

وقالت: الصمت هنا فرصة للتأمل واستنطاق مكنونات الداخل.. هو ليس كسلاً ولا تمجيداً للتراخي. بل ضرورة تتيح المراجعة الذاتية وإعادة النهوض بعد الإخفاق. واختتمت حديثها قائلة: «ويبقى السؤال: أمام العجز الإنساني عن الابتكار والخروج بجديد، لم الوقوع في حفرة الاستنساخ والاستسلام الأعمى للتقليد يحزنني كل أصيل وجميل نحوّه وقزّموا ظهوره، لذا أعلن اعتزالي التمثيل، وسأتفرّغ للكتابة والتدريس وللتأمل في كل ما هو فني ولو كان أبعد ما يكون عن عدسة الكاميرا».

Advertisements

 

 

 


Advertisements