Advertisements

القصير يؤكد على وضع استراتيجية متكاملة لتنمية الثروة السمكية في مصر 

من جانب الإجتماع
من جانب الإجتماع
Advertisements

ترأس السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي الاجتماع الأول لجهاز حماية وتنمية البحيرات والثروة السمكية، بحضور المهندس مصطفى الصياد نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة وأعضاء مجلس إدارة الجهاز ممثلي الوزرات والهيئات المعنية.

وخلال الاجتماع رحب القصير بأعضاء مجلس الإدارة واستعرض الأهداف التى من أجلها تم إنشاء الجهاز كهيئة اقتصادية تابعة لمجلس الوزراء من أجل تنمية البحيرات المصرية والثروة السمكية.

وأكد القصير على تنفيذ توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية بضرورة وضع رؤية استراتيجية للثروة السمكية وتطوير البحيرات وتحقيق أكبر استفادة ممكنة من إمكانيات مصر في هذا الشأن من أجل تحقيق الاكتفاء الذاتي من الأسماك وفائض للتصدير خاصة بعد إطلاق مشروعات الثروة السمكية العملاقة في غليون والفيروز وقناة السويس والديبة.

وقال القصير إن الثروة السمكية وتطوير البحيرات تلقى اهتمامًا كبيرًا من القيادة السياسية ومتابعة مستمرة من رئيس مجلس الوزراء وحدد وزير الزراعة محاور العمل والتي يجب أن يسعى الجهاز الجديد على تحقيقها في الفترة القادمة وتتمثل في تطوير البحيرات والمفرخات السمكية والاستغلال الأمثل للأصول وتحصيل مستحقات الدولة لدى الغير وحصر المزارع السمكية لرفع كفاءتها وتوفيق أوضاعها وفقا للضوابط المحددة وفي المناطق المتاح فيها ذلك مع ضرورة وجود آليات واضحة للرقابة والحوكمة والمتابعة.

كما أشار وزير الزراعة إلى ضرورة وجود قاعدة بيانات صحيحة لكل ما يتعلق بالبحيرات والثروة السمكية حتى تساعد في اتخاذ القرارات الصحيحة مع حصر الأعداد الحقيقية للصيادين وآليات الرقابة في فترات وقف الصيد.

كما وجه وزير الزراعة بضرورة تنفيذ القانون وأجهزة التتبع ومنع الصيد الجائر، وكذلك استيفاء ملاحظات الاتحاد الأوروبي المرتبطة بالتصدير والاهتمام بالعمالة وتدريبها والقيام بكل المهام طبقًا للقانون الجديد، كما وجه بضرورة دراسة الأسواق الخارجية من أجل التوسع في إنتاج احتياجاتها من أصناف الأسماك المختلفة. 

 

اقرا ايضا : الزراعة و«الفاو» يبحثان تعزيز سبل التعاون في المجالات الزراعية المختلفة 

Advertisements

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

 

Advertisements

 

 

 


Advertisements