Advertisements

المفوضية الأوروبية: عملية "تخريب" استهدفت خطي غاز "نورد ستريم"

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements

اعتبرت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لايين، أنّ عمليات تسرّب الغاز التي رصدت في خطي أنابيب "نورد ستريم" هي نتيجة "فعل تخريبي". حسبما ذكر موقع قناة العربية

وقالت فون دير لايين في تغريدة على تويتر: "لقد تحدثت مع (رئيسة الوزراء الدنماركية ميتي) فريدريكسن عن الفعل التخريبي الذي استهدف (نورد ستريم)"، معتبرة أنّه "من الأهمية بمكان التحقيق في هذه الأحداث وجلاء كل ملابساتها وأسبابها".

وحذّرت المسؤولة الأوروبية من أن "أي تعطيل متعمّد لبنية تحتية للطاقة في أوروبا هو غير مقبول وسيؤدّي إلى أقوى ردّ ممكن".

وأتى تصريح المسؤولة الأوروبية بعيد إعلان رئيسة وزراء الدنمارك مساء الثلاثاء، أنّ تسرّب الغاز الذي حصل في خطي أنابيب نورد ستريم 1 ونورد ستريم 2 قرب جزيرة دنماركية ببحر البلطيق ناجم عن "عمل متعمّد" و"ليس حادثاً".

وقالت فريدريكسن خلال مؤتمر صحافي، إنّ "الرأي الواضح الصادر عن السلطات هو أنّه كانت أعمالًا متعمّدة.. نحن لا نتكلّم عن حادث".

وقال وزير الطاقة والمناخ الدنماركي، دان يورغنسن، في مؤتمر صحافي للحكومة، إنّ كوبنهاعن تقدّر أن يستمرّ تسرّب الغاز من خطوط الأنابيب غير المشغلة، لكن الممتلئة بالغاز "أسبوعًا على الأقل" حتى نفاد غاز الميثان المتسرّب من الأنابيب تحت الماء.

وأضافت فريدريكسن "لا معلومات لدينا حتى الآن حول المسؤول عن ذلك".

وكان خطا أنابيب "نورد ستريم 1 و2، في قلب التوترات الجيوسياسية في الأشهر الأخيرة مع قطع روسيا إمدادات الغاز عن أوروبا، فيما يعتقد أنّه ردّ على العقوبات الغربية ضدّها بعد حربها على أوكرانيا.

وفي حين أنّ أنابيب "نورد ستريم" التي يديرها تحالف شركات تملك غازبروم الروسية الغالبية فيه، هي خارج الخدمة حاليا، إلا أن كلا الخطين لا يزالان يحتويان على الغاز.

وواحد من التسربات في "نورد ستريم 1"، حدث في المنطقة الاقتصادية الدنماركية، والآخر في المنطقة الاقتصادية السويدية، بينما كان تسرّب "نورد ستريم 2" في المنطقة الدنماركية.

وتم الإبلاغ عن تسرّب الغاز للمرة الأولى في "نورد ستريم" يوم الاثنين.

اقرأ أيضا: المفوضية الأوروبية تدعو للتحقيق في حادث تسرب الغاز من السيل الشمالي

Advertisements

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي

 

Advertisements

 

 

 


Advertisements