Advertisements

صندوق النقد الدولي يبدي قلقه بشأن خطة خفض الضرائب في بريطانيا

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
Advertisements

انتقد صندوق النقد الدولي بشكل علني خطط تخفيض الضرائب، التي أعلنتها الحكومة البريطانية، محذرا من أنها ستؤدي لتصاعد أزمة ارتفاع تكلفة المعيشة.

وقال في بيان شديد اللهجة، إنها، ستزيد انعدام العدالة بين المواطنين، وستضع المزيد من الضغوط، على الاقتصاد، والتي تسهم في رفع الأسعار.

وقد شهدت الأسواق بالفعل رد فعل سلبيا، لدى إعلان داونينغ ستريت خططه، الأمر الذي أدى إلى تراجع قيمه الجنيه الاسترليني.

لكن الحكومة تقول من جانبها، إن خططها ستساعد على دفع عجلة الاقتصاد، ليبدأ مرحلة النمو.

وأعلن وزير الخزانة، كواسي كوارتينغ، الجمعة، خطط الخفض الضريبي، الأكبر في البلاد، منذ خمسين عاما، بقيمة تقترب من 45 مليار جنيه استرليني، سيتم توفيرها عن طريق الاقتراض الحكومي.

ويسعى صندوق النقد الدولي، لدعم استقرار الاقتصاد العالمي، ومن أبرز أدواره أن يحذر بشكل مسبق، من الأزمات التي يراها

وقال الصندوق، في البيان إنه يفهم أهداف حزمة خفض الضرائب، وسعيها لدفع عجلة النمو، لكنه حذر في الوقت نفسه، من أنها قد تسرع وتيرة زياردة الأسعار، التي يكافح البنك المركزي البريطاني، إلى خفضها.

وأضاف البيان "في الواقع سوف تؤدي طبيعة الإجراءات البريطانية، إلى تضخم انعدام العدالة".

وأشار إلى أن الحكومة البريطانية، نشرت خططا مالية، تسمح لها بفرصة، لإعادة التوازن للإجراءات الضريبية، "خاصة المتعلقة بدخول العائلات".

وأوضح أن الخطة سوف تخفض السقف الضريبي على الشريحة العليا من الدخول، وتنهي سقف الدخل المفروض على موظفي البنوك.

وتسببت خطة الحكومة التي أعلنت الجمعة، في جدل اقتصادي واسع، حيث بدأ المستثمرون التخلي، عن الجنيه الاسترليني، وسندات الدين البريطانية، كما تراجعت قيمة الاسترليني، الإثنين، لمعدل تاريخي منخفض أمام الدولار.

لكن وزارة الخزانة قالت "نحن نركز على دعم نمو الاقتصاد، لرفع معدلات المعيشة لجميع المواطنين".

وأعلن البنك المركزي الانجليزي، عن استعداده لرفع سعر الفائدة بعد تراجع قيمة الجنيه الاسترليني.

Advertisements

 

 

 


Advertisements